بعد النزوح الجماعي لسبتة.. العدوى تنتقل لمليلية المحتلة والأمن الإسباني في حالة استنفار

زربي مراد

بعد النزوح الجماعي ودخول آلاف المهاجرين غير النظاميين المغاربة والأفارقة إلى مدينة سبتة، انتقلت العدوى إلى مدينة مليلية المحتلة.

و بحسب وسائل إعلام محلية، فقد اخترق العشرات من سكان الناظور معبر “ماري واري”، والعبور إلى مليلية المحتلة في حدود الساعة الثانية من صباح اليوم الخميس.
و تسببت عملية العبور في حالة استنفار في صفوف عناصر الدرك و القوات المساعدة بالمنطقة، فيما سارع الحرس المدني الإسباني بدوره لنشر عناصر على طول السياج الفاصل، مستعينا بطائرات مروحية ظلت طوال الليلة الماضية تجوب المنطقة مسلطة ضوءا على الجدار الحدودي.

و استنادا لذات المصادر، فإن نحو 100 شخص تجمهروا على الجدار الحدودي، تمكن 30 منهم وأغلبهم مراهقون، من العبور إلى مليلية.

من جانبها، نفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الناظور ما تداولته وسائل الإعلام الإسبانية، مؤكدة أن ما حدث الليلة الماضية بالقرب من معبر “ماري واري” الحدودي لم يكن محاولة جادة لعبور الحاجز باتجاه مليلية.

و أوضحت الجمعية الحقوقية أن الأمر يتعلق فقط بتجمع لعشرات الشباب في هذا الحي المتاخم للحدود، مشيرة إلى أنه لم يقفز أي من هؤلاء الشباب على الحاجز.

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني