أصابع الاتهام بـ “القتل العمد” توجه لـ7 أشخاص في وفاة مارادونا

أعلنت النيابة العامة في الأرجنتين إحالة سبعة أشخاص للتحقيق في قضية وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا في 25 نوفمبر من العام الماضي، حيث يواجهون اتهامات بالقتل العمد،عوض تلك السابقة والتي كانت تشير إلى القتل الغير العمد.

و حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية ،نقلا عن عضو من مكتب المدعي العام بمنطقة سان إيسيدرو قرب بيونيس آيريس أن الطاقم الطبي الذي كان يشرف على الحالة الصحية لمارادونا، ومن بينهم جراح الأعصاب الطبيب الخاص لمارادونا ليوبولدو لوك ،يواجهون عقوبة السجن ما بين 8 إلى 25 عاماً في حال الإدانة.

وأضاف عضو مكتب المدعي العام، أمس الأربعاء ،أن الاتهامات الموجهة للطاقم الطبي في وفاة مارادونا إثر نوبة قلبية ،  تستند إلى النتائج التي توصل إليها الخبراء، بعدما خلصت التقارير ،إلى أن الإهمال وعدم الرعاية الطبية الكافية من قبل فريقه العلاجي، طالت أسطورة الكرة العالمية مارادونا ما أدى إلى وفاته.

وأشارت التقارير ذاتها أن التحريات والأبحاث بناء على طلب القضاء ، خاصة تلك المتعلقة بالساعات الأخيرة للنجم الأرجنتيني، إلى أن مارادونا “بدأ يموت قبل 12 ساعة على الأقل” قبل وفاته، وتحمل “فترة من العذاب “، بعد خضوعه لجراحة في الدماغ إثر جلطة دموية.

يذكر أن ابنتان من بنات مارادونا الخمس، جيانينا (31 عاماً) وجانا (24 عاماً)، قد باشرتا الدعوى القضائية، بعدما حملتا  لوكي  الطبيب الخاص لمارادونا نمسؤولية تدهور الحالة الصحية لوالدهما.

المصدر :كواليس اليوم/ وكالات


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني