بوريطة يُحرج اسبانيا: مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس، والرباط لا تقبل بازدواجية الخطاب

وضع ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، الجارة الشمالية، اسبانيا، أمام المرآة، لتشاهد صورتها الحقيقية، وتعرف حجم الانزلاقات التي تورطت فيها، مع المغرب.

بوريطة، قدم اليوم الخميس لوكالة المغرب العربي للأنباء، تصريحات غنية وفي غاية الأهمية، تكشف حقيقة ما جرى، ومن المفتعل الحقيقي للأزمة، مؤكدا أن الرباط “لا تقبل ازدواجية الخطاب” التي تنتهجها مدريد، مضيفا أنه على بعض الأوساط في البلد الأوروبي أن تقوم بـ”تحديث نظرتها بشأن المغرب”، كاشفا عن “سبب الأزمة” مع إسبانيا.

وأضاف بوريطة، في تصريحات نقلتها وكالة المغرب العربي للأنباء، أنه على مدريد أن تدرك أن “مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس”.

وذكر وزير الخارجية المغربي أن “عداء وسائل الإعلام الإسبانية تجاه المغرب المبني على الأخبار الزائفة، لا يمكن أن يخفي السبب الرئيس للأزمة، وهو استقبال مدريد لزعيم البوليساريو بهوية مزورة”.

وأضاف أن سفيرة بلاده لدى إسبانيا، التي استدعاها المغرب، “لن تعود ما دامت أسباب الأزمة مستمرة، وهي دخول زعيم جبهة البوليساريو إلى الأراضي الإسبانية في ظروف لا تليق بسيادة القانون، وعدم مثوله أمام القضاء الإسباني”.

وتوترت العلاقات، مؤخرا، بين المغرب وإسبانيا، بعدما استقبل البلد الأوروبي زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، على أراضيها، من أجل العلاج.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني