المغرب يخلد اليوم العالمي للامتناع عن التدخين تحت شعار ” الإلتزام بالإقلاع عن التدخين خلال جائحة كوفيد 19″

إبراهيم بونعناع

تزامناً مع اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، والذي يصادف 31 مايو من كل سنة، يخلد المغرب على غرار باقي دول العالم هذا اليوم تحت شعار ” الإلتزام بالإقلاع عن التدخين خلال جائحة كوفيد 19″ وذلك في انسجام تام مع الحملة العالمية الواسعة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية منذ 8 دجنبر 2020 والتي تهدف إلى توعية المجتمع و المساهمة في حماية الأجيال الحالية والمقبلة من العواقب الصحية المدمرة، بل وأيضاً من المصائب الاجتماعية والبيئية والاقتصادية لتعاطي التبغ والتعرض لدخانه

وفي إطار هذه الديناميكية قررت وزارة الصحة جعل كل مرافقها فضاءات بدون تدخين وذلك من اجل تعزيز مكافحة هذه الٱفة.
وجدير بالذكر ان التدخين يعتبر مشكلا للصحة العامة،حيث يعد السبب الرئيسي للوفايات والأمراض التي يمكن الوقاية منها . وبحسب المسح الوطني حول عوامل الإختطار للأمراض غير السارية ( 2018) فإن نسبة المدخنين بالمغرب تبلغ 13،4 في المائة من البالغين بما في ذلك 26،9 في المائة من الرجال و0،4 في المائة من النساء.
وتصل نسبة انتشار التدخين بين المتمدرسين المتراوحة أعمارهم بين 13 و25 سنة الى 6 في المائة سنة (2016) فيما تتعرض حوالي 35،6 في المائة من الساكنة للتدخين غير مباشر في الاماكن العامة والمهنية .
وعلى الصعيد العالمي يتسبب استهلاك التبغ في وفاة ما يقرب من 8 ملايين شخص سنويا منهم ما يقرب من 1،2 مليون شخص معرضون للتدخين اللاإرادي.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني