فضيحة جديدة.. النظام المُفلس يستعين بـ”الفوطوشوب” لفبركة غلاف مجلة فرنسية شهيرة لتلميع صورة الـ”تبون”

زربي مراد

من فضيحة إلى فضيحة ذلك حال الجارة الشرقية، بعدما لم تجد الرئاسة الجزائرية حرجا ولجأت صفحتها الرسمية على الفايسبوك، إلى “الفوطوشوب” وفبركة غلاف مجلة “لوبوان الفرنسية” في عددها الأخير الصادر بتاريخ 3 يونيو الجاري، بهدف الترويج لحوار الرئيس “عبد المجيد تبون” معها وتلميع صورته.

ويظهر في صورة غلاف المجلة الفرنسية الأصلية، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، متصدرا للغلاف مع شخصيات فرنسية استعدادا للانتخابات الرئاسة الفرنسية في 2022، فيما يظهر الرئيس الجزائري بحجم أصغر في الجزء الفوقي للمجلة.

وفي خطوة لم تعد غريبة عليها، أقدمت الرئاسة الجزائرية على تعويض الصورة الأصلية بأخرى تظهر “تبون” على كامل الغلاف ليبدو بحجم أكبر، مرفقة بعنوان للحوار الذي أُجري معه.

ويبدو أن نظام العسكر البائد، ذو العقلية المتحجرة المتوقفة غير القابلة للتطور، لا يواكب التطور التكنولوجي وانتشار المعلومات بشكل سريع عبر الانترنيت، معتمدا على أساليب وطرق البروبغاندا التي أكل عليها الدهر وشرب، ما يجعله يعتقد أن الرأي العام العالمي لن يكتشف مناوراته.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني