إسبانيا تفشل في انتزاع موقف أوروبي “يدين” المغرب بسبب أزمة الهجرة بمدينة سبتة المحتلة

زربي مراد

فشلت إسبانيا في انتزاع موقف أوروبي “يدين” المغرب على خلفية أزمة الهجرة التي عرفتها مدينة سبتة المحتلة مؤخرا.

وصادق البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، على قرار “يرفض” استخدام المغرب ملف المهاجرين القصّر، في أزمة الهجرة، ولا يتعلق الأمر بإدانة للمملكة، بحسب ما تداولت عدد من المنابر الإعلامية.

وصوت البرلمان الأوروبي على رفض استخدام المغرب ملف الهجرة، وعلى وجه الخصوص، للقصر غير المصحوبين بذويهم، كوسيلة لممارسة الضغط السياسي على دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

وصوت على القرار 397 نائبا أغلبهم يشكل تحالفات سياسية داخل البرلمان، في حين صوّت 85 ضده وامتنع 196 عضوا عن التصويت.

وكان وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، اتهم إسبانيا بالسعي إلى إقحام الاتحاد الأوروبي في نزاع ثنائي محض بين البلدين من خلال التركيز على الهجرة وتجاهل الأسباب الحقيقية لجذور الخلاف.

وأوضح بوريطة في مؤتمر صحفي بالرباط عقب محادثات مع نظيره المجري، بيتر سيارتو، أن “الأزمة “سياسية وثنائية بين البلدين وليست مع الاتحاد الأوروبي”، مؤكدا على أن علاقات المغرب بالاتحاد الأوروبي جيدة.

وتساءل كيف لإسبانيا أن تحارب الانفصال في الداخل وتشجعه في الجوار” في إشارة إلى حركات الاستقلال في كاتالونيا والباسك ومناطق إسبانية أخرى.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني