الرئيس المنتهية ولايته للاتحاد الإفريقي: نرحب بقرار جلالة الملك والبرلمان الأوروبي حشر نفسه في ما لا يعنيه

أكد روجر نكودو دانج، الرئيس المنتهية ولايته للبرلمان الإفريقي (PAP) أنه كان على البرلمان الأوروبي أن ينأى بنفسه عن التدخل في الأزمة بين المملكة المغربية وإسبانيا لأنها أزمة ثنائية يمكن حلها بالوسائل الدبلوماسية أو من خلال المفاوضات المباشرة.

وقال نكودو دانج في بيان توصلت جريدة “كواليس اليوم” بنسخة منه، إن تصويت البرلمان الأوروبي ضد المغرب سيفاقم التوترات، داعيا الطرفين إلى حل الأزمة في إطار ثنائي صرف.

ورحب بقرار جلالة الملك محمد السادس بعودة جميع القصر المغاربة غير المصحوبين بذويهم الذين دخلوا الاتحاد الأوروبي بشكل غير قانوني، مؤكدا أن الوقائع تثبت أن المملكة المغربية تقوم بدورها في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، امتثالا لمبادئ ومتطلبات الشراكة التي تجمعها مع الاتحاد الأوروبي ومحيطه الإقليمي.

ويضيف رئيس البرلمان الإفريقي المنتهية ولايته أن المغرب يلعب أيضًا دورًا مهمًا في إدارة ملف الهجرة في إفريقيا “، وهو الأمر الذي تم تهنئته في مناسبات عديدة من قبل رؤساء الدول والحكومات الإفريقية.

وفي المقابل ، وكجزء من سياستها لتبادل الخبرات ، لا سيما في مجال الهجرة ، بادرت المملكة المغربية الى استضافة أول مركز أفريقي مخصص لدراسة وفحص هذه الآفة، وهو مرصد الهجرة الإفريقي.

وأشار نكودو دانغ ، في هذا الصدد ، إلى ضرورة التقيد بالالتزامات التي تعهد بها البرلمان الأوروبي والبرلمان الأفريقي خلال قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، التي عقدت في أبيدجان في عام 2017، حيث اتفق الطرفان على أن “جميع المشاكل بين الدولتين هي مسألة علاقات ثنائية بينهما ولا يمكن للبرلمان أن يتدخل إلا إذا ناقشا هذه المشكلة مسبقًا”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني