الجزائريون العالقون بالخارج لحُكامهم: ردوا على العدوان المغربي بتخفيض أسعار تذاكر الطيران.. ورونا شطارتكم يا عصابة”

زربي مراد

منذ صدور الأوامر الملكية بتسهيل عودة مغاربة العالم إلى أرض الوطن وتمكينهم من صلة الرحم مع الأهل والأقارب بأثمنة استثنائية، والجالية الجزائرية المقيمة بالخارج تصب جام غضبها على الرئيس عبد المجيد تبون وعلى باقي أفراد العصابة الحاكمة.

تبون الذي لم يستطع مجاراة المغرب ويغتنم أدنى الفرص لمهاجمته بدل معاندته، وجد نفسه أمام مدفع المهاجرين الجزائريين، الذين وجدوا أمامهم كل الصعاب للعودة إلى الديارة وزيارة الأهل بعد قطيعة طويلة فرضتها جائحة كورونا.

و اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتدوينات الغاضبة للمهاجرين الجزائريين، متسائلين عما ينقص الجزائر، دولة الغاز والبترول، لاتخاذ نفس الخطوة في حق رعاياها في الخارج.

و دعوا “تبون” إلى الالتفات لشؤون شعبه ومعاندة المغرب ومجاراته بهكذا مبادرات بدلا من الانكباب على شؤونه الداخلية، وتوجيه الاتهامات لملكه، كما فعل قبل حوالي أسبوع في حوار صحفي مع قناة الجزيرة القطرية.

و في هذا السياق، علق أحد الجزائريين قائلا:”عندما ترى تذكرة طائرة إلى المغرب بـ150 أورو وتذكرة إلى الجزائر بـ500 أورو، تعلم أن العصابة ما زالت في الحكم”.

و علق آخر على الموضوع ساخرا:”الرجاء من السلطات الجزائرية الرد على العدوان المغربي بتخفيض أسعار تذاكر الطيران للجالية.. آيا ورونا شطارتكم يا عصابة”.

وفي تعليقات في مجموعة الجزائريين العالقين بالخارج على الفيسبوك، قال جزائريون:”يعيش الملك إذا قالوها تجي معاهم ربي وكيل حكومة الهم حرقونا يحرق قلوبهم”.

وأضافت أخرى غاضبة:”أنا جزائرية ونقول يحيا الملك واش نقول ليك يا تبون حسبي الله ونعم الوكيل فيك يسود شعدكإن شاء الله يا ظالم”.

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني