رفاق دعيدعة يكتسحون غالبية مقاعد اللجان الثنائية داخل وزارة بنشعبون

علمت كواليس ان النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية، ذراع الاتحاد المغربي للشغل (UMT)، اكتست نتائج انتخابات اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء، التي جرت يوم الأربعاء 16 يونيو 2021.

وأفاد المكتب الوطني للنقابة، في بيان توصلت كواليس بنسخة منه أن نتائج انتخابات اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء، اكدت حصول رفاق دعيدعة على ما يناهز 69% من المقاعد الرسمية بقطاع الاقتصاد والمالية، و100% بقطاع إصلاح الإدارة، و100% بهيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي…

مما يؤكد هيمنة النقابة الوطنية الديمقراطية بوزارة بنشعبون، حيث ان غالبية موظفي هذا القطاع وضعوا ثقتهم في نقابة المستشار السابق محمددعيدعة

وعلل المكتب الوطني للنقابة هذه “النتائج المتوقعة” بمصداقية مناضيلها ، و التضحيات الكبيرة، والحملة الانتخابية النظيفة، والدعاية الاعلامية غير المسبوقة، و الابداع والاجتهاد في أساليب التواصل مع جميع الموظفات والموظفين من طرف مرشحيها بالوزارة، والتدبير المحكم والعقلاني لإدارة الحملة الانتخابية من طرف المكتب الوطني ومكاتب الفروع وكل المناضلات والمناضلين بالنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية (UMT)، حيث حصدت النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية جميع المقاعد 100% في 13 إقليما ومدينة”…

وقال بلاغ المكتب الوطني إن نتائج الانتخابات بوأت النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية المرتبة الأولى بـ196 مقعدا رسميا من أصل 286 . مقابل 72 مقعدا للنقابة الكدش وهو ما يبرهن، مرة أخرى، على أن النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية هي النقابة الأكثر تمثيلية بوزارة المالية و اصلاح الادارة

وتعهّد رفاق دعيدعة بأن “الثقة التي وضعت فيهم، هي أمانة اليوم في أعناقنا من أجل تحقيق آمال وأماني كل المناضلات والمناضلين وعموم الموظفات والموظفين في إقرار نظام أساسي عادل ومنصف في اقرب وقت، والاستجابة لباقي المطالب العالقة لمختلف الفئات وعموم الشغيلة المالية.

كما شكلت المناسبة فرصة أمام المكتب الوطني لتجديد التزامه بمواصلة النضال ومتابعة الملف المطلبي في شموليته…

وبالمناسبة ذاتها ثمّن المكتب الوطني المجهودات والإجراءات الإدارية للجنة المركزية المشرفة على الانتخابات، فإنه أبدى أسفه للارتباك الذي حصل في مكاتب التصويت بدائرة أنفا مما انعكس على النتائج المحصل عليها، وفي نفس الوقت يستنكر بعض الممارسات والتجاوزات لبعض المسؤولين بالمصالح الخارجية بكل من:

• الانحياز المكشوف للسيد الخازن الجهوي بمراكش، وما قام به من إنزال ودعم للنقابة الصفراء، وتقديم لائحة مستقلة بالصويرة،

• عدم وفاء الخازن الإقليمي بتزنيت بالتزامه بتوفير وسائل النقل لموظفي الخزينة بتفراوت عوض إحداث مكتب للتصويت، مما حال دون القيام بواجبهم الانتخابي وفوّت على مرشحينا الحصول على الأصوات والمقاعد التي يستحقونها مما نعتبره اقصاءا ممنهجا ضد مرشحي sndf

• أما ما قام به المدير الجهوي للضرائب بالراشيدية وشلته، فلن ينال من عزيمة مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية محليا ووطنيا، وما الهزيمة التي منيت بها لوائح النقابة المدعومة إلا دليل على أن النقابة الوطنية الديمقراطية للمالية UMT عصية ورقم صعب في المعادلة داخل وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة….

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني