وزير الخارجية الإسباني الجديد يخص المغرب بأول زيارة له خارج البلاد لإعادة الدفء للعلاقات بين البلدين

زربي مراد

كشفت تقارير صحفية إسبانية متطابقة، اليوم الثلاثاء، أن أول زيارة سيقوم بها خوسي مانويل ألباريس، وزير الخارجية الإسباني الجديد، ستقوده إلى المغرب، وذلك في أول رحلة له خارج البلاد منذ تعيينه خلفا للوزيرة صانعة السابقة صانعة الأزمات، أرانتشا غونزاليس لايا.

وعزت ذات المصادر، اختيار وزير الخارجية الإسباني للمغرب ليكون وجهته الأولى، لرغبة مدريد في إنهاء أزمتها الدبلوماسية مع الرباط، التي وصلت شهرها الثالث، دون التوصل لحل يعيد الدفء للعلاقات بين البلدين منذ نشوبها على خلفية استقبال الجارة الشمالية لزعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، بهوية مزورة للعلاج بأحد مستشفياتها.

هذا وكان ألباريس و في أول تصريح رسمي له بعد توليه منصبه الجديد على رأس وزارة الخارجية الإسبانية، وصف المغرب بـ”الصديق العظيم” لإسبانيا.
كما اعتبر ألباريس في ذات التصريح، أن “المغرب صديق عظيم وجار من الجنوب”، مشددا على ضرورة تقوية العلاقات الخارجية لإسبانيا، وبالخصوص مع المملكة المغربية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني