الإعلام الإسباني: رغم عودة المباحثات في الكواليس.. المغرب في موقع قوة و”كيتبورد” بورقة اتفاقية الصيد البحري

زربي مراد

كشفت صحيفة “لاراثون” الإسبانية، أن ثمة مباحثات مكثفة تجري في الكواليس بين وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، ووزير الخارجية الإسباني الجديد، خوسي مانويل ألباريس، من أجل أعادة الدفء للعلاقات الدبلوماسية بين الرباط ومدريد.

واستبعدت ذات الصحيفة، حدوث انفراج للأزمة الدبلوماسية الراهنة بين البلدين في الوقت الحالي، بسبب فقدان الثقة من الجانب المغربي، على خلفية استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، ودخوله إليها بهوية مزورة وطرق احتيالية.

كما استبعدت الصحيفة، عودة السفيرة المغربية بمدريد، كريمة بنيعيش، لمباشرة عملها في الوقت بالرغم من تجدد الاتصالات بين وزيري خارجية البلدين، بعد الإطاحة بوزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، أرانشا غونزاليس لايا، من حكومة “بيدرو سانشيز”.

وترى الصحيفة أن المغرب يوجد حاليا في موقع قوة، لاسيما وأنه مقبل على التفاوض مع الاتحاد الأوروبي حول تجديد اتفاقية الصيد البحري بين الطرفين، و التي يستفيد بموجبها 97 مركب صيد إسباني، قد تتضرر مصالح المشتغلين عليها في حال بقيت العلاقات متوترة بين الرباط ومدريد.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني