صحافي جزائري: المغرب صبر بما يكفي على استفزازات العسكر ومن حقه الرد بالمثل

زربي مراد

تعليقا على الحملة المسعورة التي شنتها الجزائر على المغرب، على خلفية الموقف المغربي الداعم لاستقلال منطقة “القبائل”، حمل الصحافي الجزائري، وليد كبير، النظام العسكري كامل المسؤولية في تهديد الوحدة الوطنية الجزائرية.

واستنكر وليد كبير من خلال شريط فيديو، استغلال النظام الجزائري، الذي وصفه بالمسعور، أبواقه ووسائله الدعائية للتنديد بالموقف المغربي، والوقوف موقف الضحية، مستغربا أن يفعل ذلك وهو الذي ظل يدعم الانفصال منذ 46 سنة ضدا في المغرب.

وقال وليد كبير أنه يحترم صبر المغرب طوال هذه العقود على استفزازات النظام الجزائري المتكررة، مضيفا بالقول:”منذ أزيد من 46 سنة وحكام بلادنا المسعورين يحاولون جاهدا تقسيم المغرب والمس بوحدته الترابية بكل الوسائل، والآن يستغربون من رد المغرب عليهم”.

واعتبر دعم حكام قصر المرادية لجبهة البوليساريو هو تهديد للوحدة الوطنية، وحماية وحدة الوطن تتطلب عدم دعم حركة انفصالية في البلد الجار الشقيق، غير ذلك يسمى منطق الأنانية الذي يحل لنا ما نريد فيما يحرم على غيرنا ما يريدون”.

وختم الصحافي الجزائري تصريحاته بقوله:”لم أكن أحبذ أن يرد المغرب بهذا الشكل على استفزازات الجزائر، لكن السيل قد بلغ الزبى أمام تمادي جرذان الجزائر في خبثهم وأنانيتهم”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني