مسؤول فرنسي كبير: المغرب يتعرض لحملات تشويه من “صحافة التشهير” لزعزعة استقراره

زربي مراد

ردا على الاتهامات الموجهة ضد المغرب بخصوص التجسس على هواتف العديد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية، قال رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية في مجلس الشيوخ الفرنسي، كريستيان كامبون، أن المملكة تتعرض لحملات تشويه صحفية تهدف إلى زعزعة استقراره.

كامبون الذي يشغل أيضا منصب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفرنسي، وفي تصريح له، أعلن تضامن مجموعة الصداقة مع المملكة، معتبرا ما يتعرض له المغرب لا يعدو أن يكون حملات تشنها صحافة التشهير مع اتهامات خطيرة جدا.

ودعا أصحاب موجهي التهم أن يتحملوا مسؤولية البراهين، مشددا على أنه حتى تثبت إدانة المغرب، فهذه مجرد قصص تستمر بانتظام.

وكانت الحكومة المغربية نددت، أمس الثلاثاء، بادعاءات زائفة لوسائل إعلام دولية حول استخدام أجهزتها الأمنية برنامج “بيغاسوس” للتجسس على هواتف صحافيين وحقوقيين وشخصيات عامة وطنية ودولية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني