الرياضة الوطنية تواصل سلسلة إخفاقاتها في أكبر حدث رياضي في الكون

عرت دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو2020″،على واقع الرياضة الوطنية ومدى تراجعها في السنوات الأخيرة ،رغم الإمكانيات المادية و اللوجستية ،التي خصصت لإنجاح المشاركة الوطنية في المحفل الدولي.

و تطرح أكثر من علامة استفهام حول مدى نجاعة الاستراتيجيات التي تتبعها الجامعات الرياضية و اللجنة الأولمبية المغربية ، في ظل الإخفاقات و النتائج الكارثية للمشاركين المغاربة بمختلف الرياضات في الأولمبياد المنظمة حاليا بالعاصمة اليابانية طوكيو.

وكان المغرب يعول كثيرا على رياضة الملاكمة من أجل الصعود إلى منصات التتويج، إلا أن إقصاء جميع المنافسين (ذكور ،إناث) ،أحبط كل آمال الجمهور المغربي الذي في السنوات الأخيرة.

وكانت أميمة بلحبيب وزن (64-69 كلغ) و الملاكم يونس باعلا في وزن (81-91 كلغ) ، آخر الملاكمين المغاربة الذين ودعوا أكبر حدث رياضي في الكون ،اليوم الثلاثاء .

كما تلقى المنتخب الوطني المغربي لكرة الطائرة الشاطئية، الهزيمة أمام البرازيل (2-0)، وهي الثانية له على التوالي في المنافسة الاولمبية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني