الوزير السابق لحسن عبيابة: خطاب العرش للجزائر، حوار من أجل الجوار

في وقت تقوم فيه الجزائر بعملية التصعيد ضد المغرب على كافة المستويات، وتجند فيه وسائل إعلامها الرسمية وغيرها للهجوم على المغرب وعلى رموزه، اختار المغرب الإتجاه المعاكس ليخاطب الجزائر كدولة جارة تربطهما الجغرافية والتاريخ والإرث الحضاري المشترك، عكس كل التوقعات التي كانت تراهن على أن المغرب سيقوم بنفس التصعيد ضد الجزائر، ولكن في الحقيقية هو تصعيد من نوع آخر، تصعيد لبناء جسر جديد لأجيال جديدة قادمة ستواجه تحديات كبيرة، في عالم متنافس لايرحم، ومحيط يعاني من الحرمان والفقر وقلة التنمية. ولقد بات واضحا أن السنوات المقبلة سيعرف فيها العالم صراعا جيوسياسيا وحروبا إليكترونية قادمة، والمغرب والجزائر كما عبر عن ذلك جلالة الملك بلدان توأمان، وهو تعبير قوي، لأن التوأمان لا يخرجان إلا من رحم واحد، وإن خطاب العرش لهذه السنة يعتبر مفاجأ للجميع بما فيها الجزائر، وتمكن هذه المفاجأة فيما يلي:

. اختار الخطاب الملكي تغليب منطق الحكمة والتبصر واستشراف المستقبل، قال تعالى (وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا)،
. خطاب جلالة الملك للجزائر منفردة بدون ذكر تفاصيل الخلاف، وكأن التاريخ والجغرافية للدولتين استبقا معا الأحداث بكل هدوء، في عملية تركت الجميع يبحث عن الأحداث وكأنها غير قائمة،
. الخطاب طالب الجزائر ببناء علاقات ثنائية، أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار، وهي فرصة للجزائر لن تجد مثلها أبدًا لحل أزمتها الداخلية، كما أن عقيدة كون توحيد الجزائر يكمن ضد مواجهة المغرب أصبحت متجاوزة بقناعة من داخل النظام الجزائري، كما أن هناك قناعة تامة بأن الجزائر لن تتمكن من الخروج من أزماتها إلا بتعاون تام مع المغرب بدل التنافس المضر لجميع الأطراف،

. الخطاب أكد بأن الوضع الحالي للعلاقات بين البلدين لايرضي أحدًا، مع إشارة مهمة في الخطاب، أن العديد من الدول غير راضية عن هذا الوضع، وهنا يمكن نسجل بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي أولى هذه الدول، لأن هذا الوضع القائم بين المغرب والجزائر لا يساعد المغرب ولا الجزائر على القيام بدورهما الإقليمي والإفريقي،

. المغرب ليس من مصلحته أن تكون الجزائر دولة فاشلة كدولة جارة، لأن هذا سيكلفه أضرارا كثيرة، خصوصا وأن الدولتين تجمعهما حدود جغرافية تمتد لأكثر من 1500 كلم، فأي مشكل يقع في الجزائر ستكون هناك هجرة جماعية من الجزائر للمغرب، كما يقع في بلدان الشرق الأوسط، ويبدو أن المغرب أراد أن يساعد الجزائر ويخرجها من أزمتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وخصوصا وأن هناك موجة جديدة من الاضطرابات بدأت تظهر في كل من تونس وليبيا، وعلى الجزائر استيعاب رسالة المغرب بسرعة وعدم تفويت الفرصة لصالحها،

. تأكيد الخطاب الملكي على الجزائر وتجاهل دول الجوار الأخرى مثل إسبانيا، هي رسالة غير مباشرة لإسبانيا التي تلعب بالعلاقات الإسبانية الجزائرية ضد المغرب وتفويت الفرصة على الأحزاب الإسبانية المتطرفة المعادية للمغرب، وإعطاء تصنيف تراتبي جديد لسياسة الجوار بالنسبة للمغرب،

. مضمون الخطاب سيقطع على كل المتربصين من خارج المنطقة للنيل من المغرب وغيره من دول المغرب العربي التي تم اختراقها من القوى الانتهازية التي تريد أن تعبث بخيرات هذه البلدان، وبأمنها واستقرارها، مثل إيران وغيرها،

. الخطاب الملكي ذكر كلمة «التاريخ» أكثر من مرة، ليعبر بالأحداث إلى تسجيل مبادرة جلالة الملك التاريخية في العلاقات بين المغرب والجزائر، ويتحدث عنها الباحثون والمؤرخون من كلا البلدين، في دراساتهم وأبحاثهم، وحسب الأصداء الأولية، فإن الخطاب الملكي وجد صدى قويا لدى فئات واسعة من الشعب الجزائري الشقيق.د. الحسن عبيابة
أستاذ التعليم العالي
ووزير ناطق رسمي باسم الحكومة سابقا


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني