استمرارا للمواقف العدائية ردا على اليد الممدودة.. بعد الحدود البرية كابرانات العسكر الجزائري يتجهون لإغلاق المجال الجوي أمام المغرب!!

زربي مراد

بالرغم من سياسة اليد الممدودة التي ينهجها المغرب لتطبيع العلاقات بين البلدين، و في موقف عدائي جديد من النظام العسكري الجزائري تجاه المغرب، كشفت صحيفة “ألجيري باتريوتيك”، نقلا عن مسؤولين في السلطة الجزائرية، أن الجارة الشرقية تعتزم تعزيز وجودها العسكري على طول الحدود مع المغرب وإغلاق مجالها الجوي أمام المملكة وتعليق الخط الجوي بين الجزائر العاصمة والدار البيضاء.
و تأتي الخطوة التصعيدية الجزائرية في إطار قرار النظام العسكري الحاكم بإعادة النظر في علاقاته مع المغرب، بعد اتهامه بالوقوف وراء منظمتي “ماك” و”رشاد” المتهمتين بالتورط في الحرائق الضخمة التي اجتاحت منطقة القبائل، وفق بيان سابق صدر عن الرئاسة الجزائرية.
و كان المغرب أعلن استعداده للمساهمة في السيطرة على النيران المشتعلة بمنطقة القبائل بإرسال طائرتين من نوع “كنادير” المختصة في إطفاء الحرائق، لكن السلطات الجزائرية لم يكفها أن قابلت مبادرة الجار الغربي بالصمت والتجاهل، بل زادت عليه بعض اليد الممدودة.
و كان الملك محمد السادس جدد تمسك المغرب بسياسة اليد الممدودة لطي صفحة الخلافات، داعيا خلال خطاب عيد العرش الأخير، لتفعيل الحوار بين البلدين الجارين، قصد تطوير الشراكة الثنائية، والعمل على فتح الحدود المغلقة بينهما منذ 1994، في وقت يواصل النظام العسكري الجزائري اتخاذ قرارات عدائية ضد المملكة المغربية، آخرها
إعلانه عن إعادة النظر في العلاقات مع الجار الغربي بعد اجتماع للمجلس الأعلى للأمن الذي تراسه الرئيس عبد المجيد تبون.



شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني