سمية بنخلدون: البيجيدي في خطر وأدعو لإقامة صلاة “الحاجة” ومغاربة يردون: “وراكم قضيتو بنا حاجة لعقد من الزمن ومازال محشمتوش”

زربي مراد

يبدو أن المنتسبين لحزب العدالة والتنمية يدركون مدى صعوبة الفوز الانتخابات الجماعية والجهوية والتشريعية التي جرى تنظيمها، اليوم الأربعاء 08 شتنبر الجاري، بعدما لاحت في الأفق مؤشرات توحي بحتمية انطفاء مصباح البيجيدي.

وفي هذا الصدد، و اقتناعا منها بقرب اندحار حزب المصباح خلال الاستحقاقات الانتخابية، استنفرت القيادية البيجيدية والوزيرة السابقة، سمية بنخلدون، المرشحة بجماعة الهرهورة التابعة لعمالة الصخيرات تمارة، أتباع الحزب لإقامة صلاة الحاجة من أجله.

وكتبت بنخلدون تدوينة على حسابها الفايسبوكي تقول:”صلاة الحاجة..عن النبي صلي الله عليه وسلم، أنه إذا حزبك أمر وأردت أن تسأل ربك فيه، فلتقم إلى الله سبحانه وتعالي، وتتوضأ، وتصلي ركعتين، ثم بعد الركعتين تدعو الله سبحانه وتعالي وتقول:” لا إله إلا الله، الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين”.

وأضافت بنخلدون قائلة:”أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل اثم، اللهم لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين”. وتسمي حاجتك”، على حد تعبيرها.

وجرت التدوينة انتقادات لاذعة على بنخلدون على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمها كثيرون باستغلال الدين في السياسة.

واعتبروا أن النجاح في الانتخابات ليس حاجة ملحة لدرجة أن يصلى لأجلها صلاة الحاجة، حيث علق أحد النشطاء مخاطبا بنخلدون:”واش محتاجين صلاة الحاجة؟ لا أعتقد لأنكم سبق وأن قضيتم بنا حاجة لعقد من الزمن، ومازال محشمتوش؟”.

وعلق ناشط آخر يقول:”و الله يرحم ليكم الوالدين إذا ما خليو المشترك الديني ف التيقار لأنكم تسيؤون إليه قبل أن تسيؤوا لأنفسكم”.

يشار إلى أن سمية بنخلدون أعفيت من منصب الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر في حكومة عبد الإله ابن كيران، كما أعفي القيادي بذات الحزب، الحبيب الشوباني، من منصبه كوزير مكلف بالعلاقات مع البرلمان في سنة 2015، بعدما أثارت علاقتهما الغرامية ضجة كبيرة، قبل أن تتوج بالزواج.


تعليقات الزوار
  1. @الجيلالي

    إذا لم تستح فاصنع ما شئت واللهم فطننا بعيوبنا قبل أن يفطن بها الناس .وكان النبي صلى الله عليه وسلم أشد حياء من البكر في خدرها ومعلوم أن النية والحيلة في الدين لا يجتمعان حيث ما من أحد سلك هذا الطريق ألا وكان مآآله الخسران عملا بالقول الكريم ويمكرون ويمكر الله ولله خير الماكرين .

  2. @أحمد فتحي

    ياك الاخت تزوجتي بالشوباني وانتهى الامر وتسبب لكما الأمر التݣرديع من الحكومة ثم اخيرا عدم الفوز في الانتخابات ليوم 8 شتنبر 2021, فاحمدي ربك لان مول المعاش ديال 9 المليون كان هو السبب في انطفاء المصباح لا تلعبوا مع المواطن المغربي لقد صبر ما فيه الكفاية لكنه في الأخير انتقم منك أشد انتقام والان شغلكم هذاك صلوا صلاة الحاجة حيث اصلا انتم راكم قضيتوا حوائج او صلاة الجنازة او صلاة الاستسقاء وما الحياة الدنيا الا تناوب حيث كل فترة يتولى حزب رئاسة الحكومة ومسرحية تلعب في الحياة على المواطنين الضعفاء، لكن ان الله يمهل ولا يهمل بالله عليك واش العسكري برتبة ضابط الصف الذي حارب في الصحراء ثلاثون سنة وتقاعد من الجيش بعدما قضى في الخدمة 36 سنة و 6 اشهر وينال معاشا يقدر ب 5697,83 درهما بينما راس الحربة ديالكم قضى فقط 5 سنوات وتمتع بمعاش لا يحصل عليه حتى رئيس دولة أوروبية. حشومة او عيب او عار هاد شي لي درتوا في المغاربة لي عطاوا ليكم فرصة العمر في الانتخابات لسنة 2016. حسبي الله ونعم الوكيل في كل من دمر وشتت أسرة المتقاعد العسكري الذي أضاع شبابه في تخوم الصحراء ولم ينل الا الفتات.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني