المسمى “حسن الفقير”.. اسم على مسمى

المسمى حسن الفقير، الذي ينتحل صفة صحافي مهني، لا يجيد من مهنة الصحافة إلا قرصنة مقالات الآخرين، أي سرقتها حرفيا، ووضع توقيعه عليها، في وقاحة منقطعة النظير.

لا مشكلة لدينا في أن يقوم أي كان بـ”إعادة تدوير” مواضيعنا، لكن بشرط، وهو الإشارة إلى المصدر الحقيقي، وإلا سيكون مآله الفضح، تماما، مثلما هو الحال في نازلة الحال.

مقالات عديدة اكتشفنا أن المسمى الفقير، وهو باسمه هذا يكون اسما على مسمى، أي أنه فقير فكريا وعلميا وثقافيا ولا يجيد من العمل الصحافي إلا القص واللصق، ووضع اسمه فقط، قد تطاول على موقعنا واستباحه، واستولى على المئات من المقالات ونسبها إلى نفسه، دون أن يرف له جفن أو يُندى له جبين.

لا يجد حرجا في أن يسرق مقالات “كواليس اليوم” ويدعي أنه كاتبها، مع أن ما بينه وبين الكتابة، ما بين السماء والأرض.

نسوق لكم هنا دليلا واحدا من بين المئات، مقال نشرناه عن الخائن محمد حاجب في 1 سبتمبر 2021 على الساعة الثامنة مساء و13 دقيقة، وأعاد نشره هو، في الساعة الثامنة مساء، وسبعة وأربعين دقيقة، وبعدما وضع اسمه عليه، لكي يوهم الآخرين بأنه كاتب المقال، كما تبين الصور أسفله.

فهل سينقل “الفقير” هاته المقالة أيضا وينسبها إلى نفسه هههه

وا اسي الفقير، نوض شوف ليك شي حرفة تناسبك، أما الصحافة راها مهنة قائمة الذات، وماشي بحال تاكرابت اللي حطو الكار يعرف ليها.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني