مقتل أبو وليد الصحراوي دليل جديد على تغلغل البوليساريو وسط التنظيمات الارهابية

أنهت القوات الفرنسية حياة أبو وليد الصحراوي زعيم تنظيم داعش في الساحل و الصحراء.

مقتل أبو وليد، يؤكد الروابط الوثيقة بين تنظيم داعش وجبهة البوليساريو التي تسعى إلى نسج علاقات سرية مع هذه التنظيمات في إطار محاولاتها استغلال التنظيمات الإرهابية لتنفيذ أجنداتها.

مقتل أبو وليد ليس الدليل على الامتداد الإرهابي لجبهة البوليساريو، فهذه الأخيرة اكدت في مناسبات عديدة، الجانب الخفي لديها، بعد أن هددت قبل خمس سنوات باستهداف رالي دكار، والواقع ان هذا التهديد يعكس أن هذه الأخيرة تملك من ينفذ تهديداتها بالوكالة، طالما أن تواجد البوليساريو لا يتعدى رقعة صغيرة بالصحراء وفوق التراب الجزائري، فإن تهديد حدث يقع خارج نفوذها الترابي يعني شيئا واحد، وهو انها تملك أذرعا إرهابية تنسق معها، وحلفاء قادرون على خدمة المشروع الإرهابي لجبهة البوليساريو، تماما، مثلما حدث في قضية السائقين المغاربة.

مؤشرات تغلغل الإرهاب، واختراق الخلايا الإرهابية للتنظيم الانفصالي كثيرة ومتعددة، لا تتردد مراكز دراسات وبحوث أمنية في الإشارة إليها بالتصريح أو التلميح، كما أن العديد من الشواهد والوقائع، تؤكد وجود بصمات لجبهة البوليساريو في ما يحدث بالصحراء الافريقية الممتدة بين عدة دول تواجه صعوبات في السيطرة على حدودها.

قادة البوليساريو، ومن أجل فرض معادلات توازن يلوحون في العديد من المناسبات بالعودة إلى حمل السلاح، والواقع أن هذا التهديد مخجل وغير ذي جدوى، لأن الجبهة لا تستطيع الصمود امام جيش نظامي منظم ومحترف وتهديداتها مجرد ذر للرماد في العيون. مقابل ذلك تدرك أنها قادرة على لفت الانتباه إليها بعمليات إرهابية للتعبير عن ذاتها، وهو ما أكدته واقعة مقتل أبو وليد الصحراوي على يد القوات الفرنسية.


تعليقات الزوار
  1. @farid

    الربيع العربي مس كل الدول العربية ان شاء الله سياتيكم الشتاء العربي لانكم الدولة الوحيدة الذي يستبد فيها المواطن
    ‏كل هذا من نسيج فرنسا كي يمكنها من نهب ثروات مستعمراتها القديمة من مواد اولية ويبقى الافارقة من افقر البلدان رغم ما يملكون من ثروات طبيعية أسطوانة مشروخة …أي ارهابي يربطوه بالبوليساريو و ايران و الجزائر و حزب الله …للمعلومة كل يوم تنشر أخبار تفكيك خلايا فالمغرب اخرها هذا الاسبوع و بما انكم تقولو البوليساريو ميليشيات لماذا تجلسو معاهم فالاتحاد الافريقي و فمفاوضات جنيف و تقبلو ديميستورا مبعوثا جديدا بينكم و بينهم …يعني تقعدو فطاولة وحدة مع ارهاب؟؟؟ بروباغندا قديمة و أساليب اكل عليها الدهر و شرب ….بالمناسبة البيرو و بوليفيا تعزز علاقاتها مع الجمهورية العربية الصحراوية ..لم نقرأ الخبر على مواقعكم عكس اخبار جمهوريات الموز و جزر الوقواق التي تعطونها اموال الشعب مقابل مكاتب خاوية في العيون او الداخلة المحتلتين سرعان ما تغلقها بعد مدة

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني