تعزية محمد السادس لـ”تبون” وأسرة بوتفليقة موقف إنساني نادر يعكس نبل سليل أسرة ملكية عريقة

وجه الملك محمد السادس، نهاية الأسبوع، رسالة تعزية ومواساة في وفاة الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، إلى كل من الرئيس الجزائري، وأسرة الراحل.

هذه الرسالة والتي تأتي بعد أسابيع من قرار الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية، تعكس النبل الملكي، الذي ترفع عن كل شيء، في المواقف واللحظات الإنسانية، والتي لا يمكن خلالها الخضوع للحسابات السياسية.

رسالة الملك محمد السادس في هذا التوقيت، تمثل أيضا حرصا مغربيا من أعلى سلطة سياسية في البلاد على الإبقاء على الروابط الإنسانية والأخوية بين الشعبين المغربي والجزائري، رغم مناخ التوتر، ومحاولات إحداث القطيعة بين الشعبين والتي لم تصمد ولن تصمد أمام حتمية التاريخ و الجغرافيا.

رسالة التعزية الملكية موقف إنساني يحسب لملك البلاد الذي تجاوز منطق الضغائن والأحقاد، وعبر عن سمو نبله كسليل أسرة ملكية عريقة تعكس في كل مناسبة المواقف الإنسانية النبيلة حسب اللحظة.

يذكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، توفي فجر السبت الماضي، عن سن ناهز 84 سنة، بعد معاناة طويلة مع المرض منذ سنة 2013، وتم تنحيته عن السلطة بعد ترشحه للانتخابات سنة 2019 بثورة جزائرية عارمة مازالت مستمرة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني