بوريطة: قرار فرنسا تشديد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب غير مبرر

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن قرار فرنسا تشديد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب غير مبرر ولا يعكس حقيقة التعاون القنصلي في مجال مكافحة الهجرة غير القانونية.

وقال السيد بوريطة، في لقاء صحفي عقب مشاورات أجراها مع نظيره الموريتاني السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ” إننا أخذنا علما بهذا القرار ونعتبره قرارا غير مبرر لمجموعة من الأسباب، أولها أن المغرب كان دائما يتعامل مع قضية الهجرة بمنطق المسؤولية والتوازن اللازم بين تسهيل تنقل الأشخاص (طلبة ورجال أعمال وغيرهم..) وما بين مكافحة الهجرة السرية والتعامل الصارم مع الأشخاص في وضعيىة غير قانونية “.

وأوضح الوزير أن قنصليات المملكة منحت، في إطار هذه المقاربة، فقط خلال الـ8 أشهر الأولى من السنة الجارية 400 وثيقة مرور لأشخاص كانوا في وضعية غير قانونية، ومنه فإن الاعتماد على معيار “رفض” إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لاستعادة المهاجرين غير ملائم.

وشدد، في هذا السياق، أن المغرب يشترط لاستعادة مهاجرين من مواطنيه توفرهم إما على جواز سفر أو وثيقة للمرور، غير أنه في ظل جائحة كوفيد-19، أصبح يشترط أيضا تقديمهم لنتيجة اختبار سلبية لفحص ” تفاعل البوليميراز المتسلسل “بي سي إر” من أجل الولوج إلى التراب الوطني، لافتا إلى أن ما لا تصرح به فرنسا أن مجموعة من الأشخاص الذين يتوفرون على وثائق للمرور لم يتمكنوا من دخول المغرب لأنهم يرفضون القيام بهذا الفحص على اعتبار أن الخضوع له بفرنسا يبقى اختياريا.

وأبرز، في هذا الصدد، أن المشكل فرنسي فرنسي لأنه إذا كان القانون الفرنسي لا يسمح للسلطات الفرنسية بإلزام المهاجرين بالخضوع لهذا الفحص من أجل ترحيلهم، فإن المغرب لن يقبل بتغيير قوانينه لتمكين القادمين من فرنسا من الولوج الى المغرب دون الخضوع لهذا الفحص.

وخلص السيد بوريطة إلى أن هذا القرار يبقى مع ذلك قرارا سياديا غير أن الأسباب التي انبنى عليها تحتاج إلى التدقيق والنقاش ولا تعكس حقيقة التعاون القنصلي بين البلدين في محاربة الهجرة غير النظامية، مشددا على أن المغرب سيتابع هذا القرار عن قرب.


تعليقات الزوار
  1. @sid

    يجب معاملة فرنسا بالمثل كفانا خضوعا وضعف ورد الحقيقي ليس بالقول غير مبرر وإنما بتعامل بنفس الأمر سي بوريطة كيقدرو بلادهم باركة من التبعية شنو ربحنا من هذا فرنسا غير الاستعمار ونهب الثروات بل حتى يومنا هذا مازلنا مستعمرينا اقتصاديا لفرنسا ….
    نسيتو الساعة كيفاش تزادت يومها كانت الحكومة قررت العود لساعة القانونية في أواخر اكتوبر ولمن بقدرة قادر جاء صاحب بيجو الفرنسية وفجأة يخرج قرار باعتماد ساعة GMT+1على مدار العام ويستثنى شهر رمضان ….عودوا الى رشدكم فوالله لن تنفكم فرنسا وقاطعوا لغته التي اصبحت غير معترف بها في العالم والعلم…من المفروض أن يرد المغرب بالمثل أن يفرض التأشيرة على على دول الاتحاد الأوروبي.وعلى المغاربة أن يرفضو تدريس اللغة الفرنسية في المدارس والجامعات والمعاهد العليا والبحث العلمي واستبدالها باللغة الانجليزية العالمية.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني