تحليل إخباري: اعتزاز من أعلى سلطة في المملكة بانتصار الخيار الديمقراطي في الانتخابات الأخيرة

استهل العاهل الكريم خطابه الموجه لنواب الأمة في افتتاح السنة التشريعية الاولى من الولاية الانتدابية الحالية، بالتنويه بانتصار الخيار الديمقراطي بالمملكة المغربية بعد نجاح السلطات العمومية في تنظيم هذا الاستحقاق ومروره في أجواء إيجابية وكذا المشاركة الواسعة للمواطنين في هذه الاستحقاقات باعتبارها محطة استشارية هامة.

جلالة الملك هنأ بالمناسبة النواب البرلمانيين الجدد، على الثقة التي وضعها المواطنون فيهم، ومن خلالهم كل المنتخبين .

كما احتفى العاهل الكريم بمشاركة أبناء المناطق الجنوبية في هذه الانتخابات اعتزازا منهم بمغربية الصحراء كرد على مناورات الخصوم وأعداء المملكة.

خطاب الملك في افتتاح السنة التشريعية جسد اعتزازا على أعلى سلطة في المملكة بالخيار الديمقراطي الذي رسم معالمه جلالة الملك محمد السادس منذ اعتلاء عرش أسلافه المنعمين.

إن احتفاء العاهل الكريم بالاختيار الديمقراطي أمام نواب الأمة، هو لبنة جديدة في مسار البناء الديمقراطي الذي شهد قفزة هامة بإقرار دستور سنة 2011، والذي حقق للمغرب عدة مكاسب سياسية أبرزها توزيع هامش المشاركة السياسية، وفتح الباب أمام تمثيلية المرأة والشباب، واعتماد عدة قوانين وتشريعات هي ثمرة الخيار الديمقراطي الذي يتجدد كل خمس سنوات، في إطار إشراك المواطنين في اختيار ممثليهم.

ولا ننسى أنها أيضا إحدى تجليات الحياة السياسية المغربية التي تسير بثبات نحو ترسيخ ممارسات تعزز المسار التنموي الذي انخرط فيه المغرب تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس.

محمد البودالي


تعليقات الزوار
  1. @Nasser

    Quelle démocratie? Un pays où le chef de l’État est de droit divin. Où il règne et gouverne sans rendre de compte à aucune institution. Vous en connaissez beaucoup de démocratie comme ça? Les élections au Maroc servent à designer qui va servir de façade aux échecs. Sans jamais oser revendiquer aucune réussite. Cette dernière est du ressort exclusif du demi dieu.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني