اليوم العالمي للصحة النفسية وجائحة كورونا

إبراهيم بونعناع

خلد المغرب، يوم امس الاحد 10 أكتوبر 2021 وعلى غرار باقي دول المعمور اليوم العالمي للصحة النفسية الذي اختير له شعار “الرعاية الصحية النفسية للجميع: لنجعل هذا الشعار واقعا”

ويشكل هذا اليوم فرصة للتاكيد على ضرورة إيلاء اهتمام أكبر للصحة النفسية والعقلية، وإدماجها ضمن العلاجات الصحية الأولية

فقد أكدت منظمة الصحة العالمية، في بلاغ لها عشية الاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية، أن جائحة كورونا كان لها أثر فادح على الصحة النفسية للناس نتيجة الواقع الجديد المتمثل في العمل عن بعد والبطالة المؤقتة وتعليم الأطفال في المنازل وغياب الاتصال المباشر مع أفراد الأسرة والأصدقاء والزملاء بالإضافة لمشاعر الخوف من الإصابة بعدوى الفيروس، والشعور بالقلق إزاء أقربائنا المعرضين للخطر بشكل خاص.

ويُتوقع وفق منظمة الصحة العالمية أن تزداد الحاجة إلى الدعم في مجال الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي

وأكد الامين العام للأمم المتحدة: أنطونيو غوتيريش في رسالة وجهها بمناسبة هذا اليوم أن جائحة كوفيد-19 قد خلفت أثارا بالغة السوء على الصحة النفسية للناس في جميع أنحاء العالم.

فالملايين من الناس يشعرون بالحزن لفقدان الأهل والأصدقاء. كما أن أعدادا أكبر بكثير من الناس تعيش في قلق من البطالة وخوف من المستقبل. وقد يعاني كبار السن من العزلة والوحدة، بينما قد يشعر الأطفال والمراهقون بالاغتراب النفسي والكرب.

وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته أنه إذا لم تُتخذ إجراءات حازمة، فإن الأثر الذي سيلحق بالصحة النفسية قد يستمر لفترة أطول بكثير من الجائحة نفسها


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني