بعد فقدان رئاسة الحكومة.. العثماني يعود لعيادته الطبية لعلاج المرضى النفسيين

زربي مراد

مباشرة بعد مغادرته لمنصبه كرئيس للحكومة، وخروج حزب العدالة والتنمية الذي يتولى قيادته، بخفي حنين في انتخابات ثامن شتنبر الماضي، عاد سعد الدين العثماني لمزاولة مهنته في طب النفس بعيادته بالرباط.

وحسب ما أكدته مصادر متطابقة، فقد شوهد العثماني يتردد على عيادته الكائنة بحي حسان بالعاصمة الرباط.

كما عمد العثماني إلى تعليق لوحة لعيادته بباب عمارة كتبت عليها عبارة “الدكتور سعد الدين العثماني. طبيب نفساني. اختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية”.

يشار إلى أن العثماني مارس مهنة الطب كطبيب عام (1987-1990) وكطبيب نفساني بمستشفى الأمراض النفسية بمدينة برشيد (1994-1997) قبل الانتقال إلى القطاع الخاص.


تعليقات الزوار
  1. @ح س

    خطوة مباركة ، الله يكون له عونا وموفقا ، سمة الناس الكبار الذين يحبون عملهم وليس لهم أي مركبات نقص ، على الكثير أن يحدو حدوهم ، لأن هناك الكثير من المختلفين والمرضى من الموظفين بمجرد ما يفتقد منصب أو رئيس مصلحة أو مدير إدارة
    أو تمثيلية شياسية لأسباب كثيرة لا يعود إلى مباشرة عمله ويظل يتمتع براتبه الشهري دون أن تحرك الإدارة مسطرتها الاعتيادية بمنطوق ارحموا عزيز قوم ذل ؟! في انتظار أن يتدخل بعض معارفه من هذا الحزب أو ذا للعودة إلى منصب مدير أو رئيس مصلحة هنا أو هناك بإحدى مؤسسات الدولة .
    ولنا ايضا المثل الاعلى ايضا في الأستاذ الدكتور بلماحي بعد المجيد وزير الصحة سابقا في عهد المرحوم جلالة المغفور له السن الثاني أنه بمجرد ما فقد منصبه الوزاري حتى عاد إلى مدرجات كلية الطب للتدريس وإلى مركب الجراحة بالمستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط لمواصلة عمله في علاج المرضى وتأثير الاطباء،
    تحسب للدكتور العثماني رئيس الحكومة سابقا هذه الخطوة وكذلك الاريحية الكبيرة التي بانت على وجهه المنشرح وهو يمرر مفاتيح رئاسة الحكومة إلى السيد عزيز أخنوش رئيس الحكومة الجديدة . فوق الله الجميع لما فيه خير البلادوالعباد.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني