أخطاء محرجة وغير مبررة تضع الناطق الرسمي باسم الحكومة في موقف لا يحسد عليه

زربي مراد

وجد مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، وسط عاصفة من الانتقادات بسبب الأخطاء اللغوية والنحوية والتعبيرية التي تضمنها نص أول بلاغ صادر عن اجتماع لمجلس الحكومة الجديدة، اليوم السبت 16 أكتوبر الجاري.

ومن بين الأخطاء التي تضمنها نص بلاغ بيتاس، نجد عبارة “..في بدايته اجتماعه..” بينما الصحيح “في بداية الاجتماع أو في بداية اجتماعه”.

كما نجد أنه في الفقرة الأخيرة من البلاغ تم وضع نقطة ثم بداية جملة من السطر “الذين قدمهم…”، والصواب أن ”الذين تعود على نصين وبالتالي استمرار المعنى بواسطة فاصلة وليس بواسطة نقطة والعودة للسطر”.

وتعتبر هذه الأخطاء سابقة في تاريخ العمل الحكومي بالمغرب، ما جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي يتفاعلون بسخرية مع هفوات بايتاس، لاسيما وأن الأخير غير معذور باعتباره رجل تعليم قبل أن يكون رجل تعليم.

ودعا النشطاء المغاربة الناطق الرسمي باسم حكومة أخنوش إلى تدارك الموقف وعدم تكرار مثل هكذا أخطاء التي تسيء لمهمته الحكومية.

وأوضح كثيرون أن نص بلاغ اجتماع مجلس الحكومة موجه لنخبة الرأي العام الوطني والدولي، وبالتالي سيطلع عليه القارئ المغربي وغير المغربي، وعليه أن يكون في مستوى الحكومة المغربية باعتباره يعد وجهها وصورتها.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني