أغرب تصريح من شاب أمام رجال الدرك الملكي

في واقعة زنا محارم مدوية، اعترف شاب في مقتبل العمر، من منطقة مولاي يعقوب بفاس، بممارسة الجنس مع والدته، مؤكدا أن ذلك كان يتم برضاها٠

وجاءت هذه الاعترافات الصادمة، بعد شكاية عادية قدمتها الأم ضد ابنها تصرح فيها أمام الدرك بإقليم مولاي يعقوب، بأن ابنها أرغمها على التنازل وتسجيل المنزل باسمه، وبعد الاستماع إلى الابن، صرح هذا الأخير لعناصر الدرك الملكي أنه يمارس الجنس مع هذه الأخيرة (أمه) ويعاشرها برضاها.

وقالت مصادر إعلامية، إن الأم اعترفت المشتكية بممارسة الجنس مع ابنها، إلا أنها أكدت أنها كانت تمارس معه الجنس تحت وطأة التهديد والوعيد.

وتقول المعلومات الواردة إن الابن هو في الأصل “ابن حرام”، وأن أمه أنجبته من علاقة غير شرعية، ولم يكن يعيش معها، إلى أن بلغ سن الرشد، فجاء للسكن معها ووقع ما وقع٠

القاضي، من جهته، قرر متابعة الابن في حالة اعتقال، والأم في حالة سراح٠


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني