جمعية مُرخصة للقنص تشكو ممارسات “البلطجة” والدوافع قد تكون سياسية

بعد حصولها على كل التراخيص المطلوبة، والموافقات الرسمية وغير الرسمية من أهل المنطقة، تفاجأ جمعية القنص “بولهري” باعتراضات من عدد من سكان المنطقة خارج القانون وضدا على كل التراخيص والموافقات.

وقد تطورت الأمور من المنع، إلى ممارسة أفعال تدخل تحت طائلة القانون الجنائي المغربي، من قبيل إتلاف وسرقة علامات تشوير، وتهديد أعضاء الجمعية بالقتل، وغيرها من أفعال، وفق ما ورد يف عدة شكايات للجمعية.

ولا يستبعد رئيس الجمعية وأعضاؤها، أن تكون هناك خلفيات سياسية ما وراء هذه الاعتداءات والاستفزازات المتكررة.

إحدى هذه الشكايات، والتي وجهت إلى وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بالرماني، حول سرقة علامات التشوير الخاصة بمحمية الصيد ”أولاد زعير” التي تستغلها جمعية بولهري للقنص وتحريض الساكنة على عرقلة أنشطة الجمعية ومخالفات أخرى.

ومن مرفقات هذه الشكاية، نسخة من العقد رقم 185 بتاريخ 12 غشت 2021 المبرم مع الكاتب العام لقطاع المياه والغابات، نسخة من فاتورة اقتناء 20 لوحة للتشوير، ونسخة من الوصل النهائي المسلم للجمعية.

وتشير الشكاية، التي قررت النيابة العامة أن تفتح بحثا في ملابساتها، إلى أن الشخص الذي يحرض الساكنة على الاحتجاج ضد الجمعية وعرقلة أنشطتها وخرق المقتضيات القانونية المتعلقة بالقنص وكذا بحفظ النظام العام والتهديد يقطن خارج تراب محمية القنص التي تكتريها الجمعية وليست له أية مصلحة في الممارسات الصادرة عنه.

وللتوضيح، وفق الشكاية، فقد تم “وضع تلك اللوحات بحضور رقيب إدارة المياه والغابات لإخبار العموم وحماية المحمية من القنص غير المشروع كما يقتضيه القانون والعقد الذي وقعته إلى جانب الكاتب العام لقطاع المياه والغابات، إلا أننا فوجئنا مؤخرا بإزالة كافة الألواح التي كلفتنا مبلغ 2000 درهم (المرفق عدد 2 )” من طرف المشتكى به.

مع الإشارة إلى أن هذا الأخير سبق له وبحضور قائد مولاي ادريس أغبال جمعة مول البلاد والكاتب العام للجمعية خلال لقاء بالقرب من مقر القيادة بتاريخ 21 شتنبر 2021 بأن هدد بعرقلة استغلال محمية القنص حتى وإن كلفه الأمر الموت أو الاعتقال ـ كما حرض مجموعة من الأفراد على تنظيم وقفات احتجاجية ومسيرات أمام مقر القيادة سالفة الذكر كانت آخرها على التوالي بتاريخ 23 و 27 من الشهر الجاري ـ

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني