المغرب يقترب من المناعة الجماعية رغم الإشاعات المضللة حول اللقاح

حذاري من المعلومات المضللة مصدرها أشخاص لا يمثلون أي مرجعية علمية أو طبية

حذرت منظمة الصحة العالمية من اكتساح موجة خامسة من فيروس كورونا للأراضي الاوربية.

منظمة الصحة قالت إن دول جنوب أوربا تبقى أقل تضررا بالنظر لتحقيقها نسبة تلقيح وسط صفوف مواطنيها بلغت 80 في المئة.

هذا المؤشر يوضح أهمية التلقيح في الحد من تفشي فيروس كورونا، وهذا الوضع يجب ان يستحضره جميع المغاربة في تصورهم لعملية التلقيح، خاصة في ظل انتشار معلومات مضللة على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، وعلى لسان أشخاص لا يمثلون أي مرجعية علمية أو طبية، كما لا يمثلون وجهة النظر الرسمية.

محاولات عرقلة الحملة الوطنية للتلقيح التي بلغت مستويات جد متقدمة، لم تتوقف لكنها لم تحقق الأهداف التي تسعى إليها، خاصة وأن المغرب اقترب من المناعة الجماعية بتلقيح غالبية مواطنيه بالجرعة الأولى والثانية، وفي ظل إقبال مشجع للمواطنين على الجرعة الثالثة.

حساسية المرحلة، واستمرار خطر انتشار الفيروس، خاصة وأنه يضرب بقوة خلال فصلي الخريف والشتاء، يفرض على المغاربة أجمعين مواصلة الاقبال على عملية التلقيح لا سيما الجرعة الثانية لتعزيز مستوى المناعة والحماية، وعدم الالتفات للأخبار المضللة، والمعلومات والاشاعات التي تروج على لسان أشخاص لا يملكون الأهلية العلمية والرسمية للتحدث في هذا الموضوع، وكل خطاباتهم تبقى مجرد انطباعات شخصية بناء على رواية قصص غير موثوقة.

هذا التحدي يجب أن يستحضر فيه المغاربة حجم المجهودات الرسمية التي بذلت خصوصا من قبل عاهل البلاد في توفير الحماية للمغاربة وتيسير حصولهم على اللقاح.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني