شقيق الانفصالي “عبد الخالق المرضي” يتزعم أخطر شبكة للتهريب الدولي للمخدرات وهكذا أوقعتهم الديستي في قبضة الأمن والدرك

في عملية نوعية، تحت إشراف النيابة العامة، وبناء على المعلومات الوثيقة والدقيقة التي قدمتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، ديستي، تمكنت الشرطة القضائية، بتعاون مع مصالح الدرك الملكي، نهاية الأسبوع الماضي، من الإطاحة بأفراد تنظيم إجرامي خطير، مختص في التهريب الدولي للمخدرات.

ويقود هذه الشبكة الإجرامية الخطيرة، وفق المعلومات التي توصلت إليها جريدة “كواليس اليوم” الإلكترونية، ببارون مخدرات يُدعى “عبد الهادي المرخي”.

واستنادا إلى المعطيات المتوفرة، فقد رصدت مصالح الديستي، هذه الشبكة الإجرامية، خلال تحركاتها انطلاقا من سواحل اقليم سيدي افني في اتجاه جزر الكناري، قبل أن توفر كافة المعلومات المطلوبة، وتنسق مع الشرطة القضائية والدرك الملكي، ليتم إنهاء الأنشطة المحظورة لهذه الشبكة الإجرامية.

هذا وقد أسفرت هذه العملية النوعية، عن  حجز كمية كبيرة من مخدرات الشيرا تقدر بنحو 3219 كيلوغراما، هي عبارة عن 98 رزمة كانت معدة للتهريب، وخمس سيارات اثنتان منها رباعية الدفع، وزورقين مطاطيين، وكذا 21 محركا خاصا بالزوارق السريعة التي تستخدم في عمليات التهريب.

والمثير، أن زعيم هذه الشبكة الذي تمت الإطاحة به خلال هذه العملية النوعية، اتضح أنه شقيق الانفصالي المدعو “عبد الخالق المرضي”، وقد تم توقيفه هو وشركاؤه ومعاونوه بمدن كلميم، سيدي افني وأكادير.

وقدم المتهمون معلومات غنية للباحثين، والتي مكنت من تحديد هويات مزودي هذه الشبكة الاجرامية بمخدر الشيرا، فصدرت في حقهم جميعا مذكرات بحث على الصعيد الوطني، من أجل توقيفهم في أقرب الآجال، وتقديمهم أمام العدالة لينالوا جزاءهم طبقا للقانون.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني