محمد زيان: “خليه حتى ينسى وسولو”

بعد شهور من الإنكار والكذب، وتوجيه الاتهامات يمينا وشمالا، أقر محمد زيان، المحامي الموقوف، بتسريب فندق “داوليز”، على حد تعبيره، لشريط فضيحته الجنسية مع وهيبة.

تصريح زيان بتسريب فضيحته، معاناة إقرار بالفعل، ووجود علاقة غير شرعية ظل ينكرها منذ ظهور الفيديو الفاضح، وهو عار تماما بينما تقوم وهيبة خرشيش بمسح مؤخرته.

إقرار زيان بتسريب شريط الفضيحة، وبحديثه عن تواجده بالفندق الذي احتضن اللقاء الحميمي، يكون زيان قد أنهى مسلسل الإنكار الذي تسلح به حتى لا يظهر الوجه الحقيقي لهذا التاجر بحقوق الانسان، الذي يزايد على الجميع، ويقوم بعكس ما يصرح.

محمد زيان كان في ضيافة الشرطة القضائية على خلفية هذه القضية المتشعبة، يعرف أنه مذنب، وأن أحد أطراف كتيبة وهيبة خرشيش التي لا تتقف عن إطلاق التصريحات الكاذبة والتضليل والاباطيل بحق عدد من كبار المسؤولين الأمنيين، وهي تعرف أنها كاذبة، لكنها مضطرة لركوب موجة الكذب للتغطية على أفعالها.

اعتراف زيان بعظمة لسانه بتسريب شريط فضيحته، إقرار بحدوث فعل فاضح، وبعلاقة غير شرعية مع شابة في عمر ابنته وربما حفيدته، وبكثير من الأمور التي تحتاج لتوضيح. وفي مقدمتها هل وظف زيان الضابطة المعزولة وهيبة خرشيش لتصفية حساباته مع المؤسسة الأمنية، وهل استدرج خرشيش لتوريط رؤسائها وتحويل القضية إلى قضية رأي عام يقتات منها، ويزايد بها على الدولة في ملفات الصراع التي لا تنتهي بين هذا المحامي الموقوف والمؤسسات الأمنية التي لا يتوقف عن التحرش بها والتشهير برموزها لا لشيء سوى لعقدة تسكنه لأسباب غير معروفة.

تصريح زيان الأخير، يضع نقطة نهاية لمسلسل الكذب الذي بدأ منذ اليوم الأول لظهور الشريط الفاضح، ويبدو أن زيان من فصيلة “خليه حتى ينسى وسولو”، لذلك فقد اعترف طواعية بأن هناك من سرب فضيحته، والجريمة الآن هي هل وقع ذلك الفعل الشنيع وليس من سرب الشريط، وهذه هي بداية الحقيقة في ملف شائن وخادش للحياء بطله العجوز المتصابي محمد زيان.


تعليقات الزوار
  1. @said

    السيد زيان يعي ما يقول ويعرف خبايا الدولة اصبحت الامور منكشفة او بالعلالي كما نقول بالدارجة كل من انتقد النظام في المغرب سيحاسب عاجلا ام اجلا شابا كان او شيخا العقاب موجود موجود و لكن ان كنت مع النظام حتى و ان لم تكن كفؤ و تنهب الاموال مثل ما فعل الباكوري فلا تخف سنحميك اذن المخزن اصبح لا يكترث للاموال او للفساد او السرقة بل اصبح شغله الشاغل هو تتبع من ينتقد الدولة

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني