أمريكا ترسل إشارات دعم قوية للمغرب في ذكرى استقلاله في رسالة بادين للملك

جدد الرئيس الأمريكي جو بايدن التأكيد على متانة وقوة العلاقات المغربية الامريكية، وذلك في رسالة بعثها إلى الملك محمد السادس في ذكرى استقلال المملكة المغربية.

رسالة الرئيس الأمريكي، تعكس في الواقع بما حملته من تنويه وإشادة بعمق العلاقات الثنائية، وتجذرها، اعتراف أمريكي بعراقة المملكة، ورسوخ المغرب كبلد كان سباقا للاعتراف بالولايات المتحدة الامريكية عند نشأتها واستقلالها عن التاج البريطاني.

رسالة بايدين في هذا التوقيت، وبعد قرابة سنة على قرار الرئيس دونالد ترامب القاضي باعتراف أعظم قوية سياسية وعسكرية في العالم بمغربية الصحراء، تعكس حرص أمريكا على شراكتها الاستراتيجية مع المملكة المغربية، ودعمها للحقوق التاريخية الثابتة للمغرب في قضاياه الوطنية التي تعتبر محط إجماع المغاربة ملكا وحكومة وشعبا.

الدلالات الرمزية القوية التي تضمنتها رسالة بايدن، تعتبر في الواقع رسائل متعددة الأبعاد موجهة إلى المغرب، وإلى شركائه وخصومه في نفس الآن، مفادها أن أمريكا لا يمكن أن تتخلى عن حليف تاريخي، وأنها تقف بجانبه كلما استدعى الامر ذلك، وهذا الامر يفسر قرار الرئيس ترامب الشجاع، خلافا للمواقف الضبابية والانتهازية لعدد من الدول.

رسالة التهنئة الرئاسية الامريكية التي وجهت للملك، تعتبر دعما قويا للمملكة في هذا التوقيت لعدة اعتبارات، منها ما يرتبط بالتطورات الإقليمية، ومنها ما يرتبط بمحاولات ابتزاز المغرب في قضيته الوطنية، وهي تعكس الوضوح الأمريكي في دعم المغرب، ودعم قضاياه وحقوقه التاريخية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني