الانسان المعاق من الرعاية الأهلية إلى المجتمعية

 

بقلم : محمد حسيكي

الانسان مخلوق كوني متميز عن سائر المخلوقات بالعقل البشري، الذي اكتسب منه التطور في الحياة، ومن تم جاء لذاته بالرعاية نحو كينونته المتكونة من الحياة الجنينية بالبطن، إلى الحياة الكونية من فضاء كوكب الارض، الفضاء الرحب للحياة .

ومن حياة النشأة الأولية بالبطن، تكتسب حياة الانسان من الشرع، حق حماية الحياة من رحم البطن، ورعايتها الصحية إلى أن تخرج إلى حيز الوجود، وتصبح بشرا سويا .

أما حين يولد الانسان ويظهر من الولادة، أنه مخصوص من حاجة عضوية أو حسية من الجسم، أو معنوية تمس النفس والعقل، فإنه يخضع إلى الرقابة والمتابعة الصحية، لتحديد الخصاص من الحاجة، فإن كان لها علاج فذاك، وإن يمكن لذوي الحاجة العيش بها فذاك .

الاعاقة :

الاعاقة في الحياة منها ما هو قابل للعلاج، ومنه تنتهي الاعاقة، ومنها ما هو ناتج عن العلاج، ومنها ما هو قابل للمصاحبة أو المعالجة مدى الحياة، ومن مفهوم عام كل ما يصيب الانسان في ذاته، ويعيق مجريات حياته، من خلقة ولد عليها، أو إصابة تعرض إليها، أفقدته حاجة من خاصيات حياته .

وقد تطور الاهتمام بالإعاقة من خاصة ذوي القربى، إلى شأن اجتماعي، واهتمام عالمي، أخرج الانسان المعاق من دائرة الرعاية الأهلية من دوي القربى اللصيقة بالأم والأب، إلى دائرة المصالح العمومية المكلفة بالرعاية الاجتماعية، التي تكفل لذي الحاجة حقوقه الصحية، والاجتماعية المواكبة لحقوق الأشخاص الاسوياء بالمجتمع .

الانسان المعاق :

الانسان المعاق في المقام الأول، الانسان الذي ولد حاملا للإعاقة الجسمية من الخلقة أو عضو من أعضاء الجسم الظاهرة للعيان من المعاينة، كالخلل البنيوي الظاهر في الجسم، من الحجم أو على الأطراف أو من الأعصاب المفصلية، أو بالباطن من النفس أو العقل .

أو من الاعاقة الناتجة عن عطب من مرض أو حادث عرضي، أو من هرم متقدم في المرحلة العمرية،…….إلى غير ذلك من الحالات الغير قابلة للحصر .

غير أن الحالة ذات الأولوية، هي حالة الاعاقة الخلقية، التي تصاحب الانسان من حياته الجنينية، والتي يعمل الطب على معالجتها عضويا أو ميكانيكيا، أو بالرعاية الانسانية، والتي غالبا ما يسهر عليها أولياء الامر المقربون كالأم والأب .

المعاق من الرعاية الأهلية إلى الحياة الاجتماعية :

قبل العمل بالتنظيم العائلي والنظام الصحي، كان الانسان المعاق، يبقى معزولا من الحياة الاجتماعية، ومعدوما منها حين تكون الاعاقة مانعة المصاب من الحركة، والقدرة على الأكل والشرب وقضاء الحاجة، حيث لا حياة له من الوسط ، إلا كما بدى من الخلقة، إذ تبقى الأم ساهرة عليه كما دأبت من وقت الوضع .

وحين أدرك المجتمع معاناة هاته الفئة، قاسم الاسرة هموم الحياة البشرية، من حيث الرعاية الصحية، وتطوير مهارات الانسان المعاق بالطرق الصحية والتربوية والعلمية، وتنشيط حياته بالترويض العضلي والحركي، والذهني، ورفع الغبار عن حياته الجسمية والنفسية، وإخراجه من دهاليز العزلة من البيت والحياة الاجتماعية، إلى فضاء الوجود المتحرك .

ومن دائرة الاهتمام الاجتماعي بالأشخاص المعاقين، أن هيأت لهم الدولة مصالح صحية خاصة، ومراكز تكوين ومدارس تعليم خاصة، وألحقتهم بالتشغيل إلى جانب الفئات السوية من القطاعات العمومية، وأيضا الخاصة .

ومن ثمة أصبح لهم وجود، في عدة ميادين من الاهتمام الاجتماعي، وانتقال التحملات نحو هاته الفئة من المجال العائلي، إلى المجال الاجتماعي، الذي طور وضعيتهم إلى تحمل الاعباء لذواتهم، من ترشيد حياتهم وتنشيط قدرتهم الجسمية والعقلية على الانتاجية .

ومن ثمة أثمر الاهتمام بهم من تطوير عطائهم بالساحة الاجتماعية، إلى المنافسة الدولية في مجال الرياضة الأولمبية، حيث أصبح لهم نصيب من المشاركة الدولية والقارية، في مواكبة الدورة الأولمبية عن طريق تنظيم الألعاب البارالمبية، الخاصة بالأشخاص المعاقين .

إعاقات خارج التغطية :

هي إعاقات لازال أشخاصها يعيشون بين دويهم في أوضاع صعبة داخل أسرهم، بالأحياء الهامشية بالمدن، ومن المناطق القروية، لا بطاقة هوية تعرف بهم، ولا رعاية صحية تحمي حياتهم .

ذلك ما تجلى من حياة هاته الفئة الاجتماعية من معاناتها الخاصة، حين اكتسح وباء كرونا المجتمعات والدول، وليس في حوزتهم للحماية من الوباء إلا العزلة من البيت الذي يأويهم، إذ يعدون من الفئات المحرومة من التلقيح، لدواعي عدم توفرهم على البطاقة الوطنية، كشرط من شروط الصحة للاستفادة من التلقيح .

وهو ما يضع عدد من المعاقين بالساحة الاجتماعية، خارج التغطية الصحية وعدم الاستفادة من التلقيح لعدم توفرهم على بطاقة إثبات الهوية .

وإن حدث أن حصل العديد من هاته الفيئات على التلقيح الخاص بطفولتهم عهد حداثة ولادتهم، فإنه في هذه المرحلة الحرجة من الأزمة الوبائية، السارية بالحياة الاجتماعية والدولية، لا ينبغي أن تستثنى هاته الفئة من التلقيح، لعوارض مرفوعة عنهم، خاصة وأن المصالح الصحية تناشد العموم، للإقبال على التلقيح ومسايرة مجرى التطعيم، حماية لأشخاصهم ومجتمعهم من الوباء .


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني