موسم الأمطار من مدار التقلبات المناخية

بقلم : محمد حسيكي

الامطار تصعد من خفة هوائها وانعدام وزنها من مدار التبخر، نحو مدار التكاثف، وهو مدار الخريف الذي يرطب المدار من الحرارة، ومدار الشتاء البارد الذي يحول الرطوبة إلى حبات برد أو قطرات مطر، ثم مدار الربيع الذي يحول السحب العائمة إلى أمطار معتدلة، أو زخات خفيفة ومتقطعة من المزن بالمدار الفضائي، الذي يتجاذب من مد وجزر مع المدار الشمسي من دورة الفصول السنوية بين السطح والفضاء، سطح البحر والبر، وفضاء البحر والبر .

الطبيعة من المدار السنوي :

تنسب الطبيعة البرية إلى كوكب الارض من اليابسة، من دورة سنوية، من فصول أربعة من مدار عام، قرينين متعاقبين من الفضاء على جهتي الاستواء، اثنين.. اثنين، من المدار الشمسي والمدار الفضائي .

يبدأ المدار الفضائي من الجهة الشمالية لخط الاستواء، التابعة للقطب المتجمد الشمالي، من نهاية دورة السنة الشمسية دورتها الفضائية، من تاريخ : 24/12/01، والتحول على مدار أسبوع فضائي، نحو مدار السنة الجديدة، من دورة حول نفسها بين الشمال والجنوب، من مدار فضائي، والشرق والغرب من مدار استوائي .

الطبيعة من عهد الدراسة :

عهد الدراسة عرفنا الطبيعة من أربعة فصول سنوية، بدءا من الخريف فصل الدراسة والموسم الزراعي، ثم فصل الشتاء الناصع البياض بالأمطار العامة، والثلوج الإكليلية على القمم الجبلية، فالربيع الذي يصحو على أشعة الشمس الوردية، وأصوات الأحياء المدوية، وأخيرا فصل الصيف الذي يفصل بين الاخضر واليابس، ويستجمع ثمار مدار الطبيعة من البرية والفضاءات البحرية .

ومن طرائف الدراسة مع والدي من عهد السنة الثانية من المدرسة، أن سألني يوما، ونحن على مائدة الطعام، أين وصلت في القراءة ҁ فأجبت من الدرس : الحصاد يحصد الزرع بالمنجل إذا نضج . فابتسم في وجهي ضاحكا، وقال : ذاك ما قرأت، وذاك ما نشتغل عليه في حياتنا، تابع قراءتك، طالب العلم يتعب من النفس، والعامل في الطبيعة يتعب من الجسم، وتلك طبيعة الحياة، من جد وجد،.. ومن زرع حصد . .

كانت الطبيعة في حياتنا جميلة، ومنتظمة من الفصول والعمل، جميلة في نظرتها من السطح والفضاء، بادية الجمال من النبات والحيوان والانسان، تتجدد فيها الحياة من دورتها بالطبيعة على الارض وأحيائها، من مدار الفضاء دورة إحيائية على اليابسة .

التقلبات المناخية :

أدرك الانسان، من وسائل التقدم العلمي والصناعي الذي وصل إليه، والحياة التي يحيا عليها، انه يضر بالطبيعة، ويخل من نشاطه عليها بأجواء الحياة منها، برا وبحرا وفضاء، ذلك الفضاء الذي يكشف ويبدي الارض من دورانها وجل الكواكب من حولها .

يا ليت البشرية تعود إلى صواب نشاطها، وتعيد إلى الطبيعة عافيتها، بعد أن أدركت خطى سيرها، وخطيئة عملها ᴉ .

في زمن هاته التحولات من المناخ ومن الفكر، عاينا بالحياة المجردة، أن مدار الفصول لم تعد على طبيعتها، بل هناك تداخل على غير العادة من دورانها، إذ كانت رياح الخريف تعصف من الغرب، بعد أن ينتهي هبوب نسيم الشمال من مدار الصيف، تلك الرياح تهيئ الفلاح ليستجمع ادواته استعدادا لموسم الأمطار، وأواخر الفصل تأتي الأمطار الخريفية، لتغير وجه البرية نحو الخضرة والزرع المبكر من السنة .

وبحلول فصل الشتاء تنتهي الأشجار من نفض أوراقها، وتستحم من أمطار الشتاء جذوعها، بعد أن ذهبت رطوبة الخريف بأوراقها

وحين تتشبع امتلاء من الري الفضائي شتاء، تتسابق لاستقبال فصل الربيع، بتفتح أزهارها وعودة الأوراق الحية إلى اكتساء جذوعها، ثم تثمر وتنضج صيفا لتكتمل على الحياة نظرتها والطبيعة عطاءها .

وعهد ارتفاع درجات الحرارة على كوكب الارض من منظور علمي، ذابت الكتل الجليدية من المتجمدة، وغارت المياه الجوفية من اليابسة، وتحول الخريف في بلادنا إلى مدار جاف من الرياح من ارتفاع درجات الحرارة، وشح غير مسبوق من الأمطار الخريفية، وعادت الشتاء زمهريرا قارسا، بدل الأمطار الغزيرة، وحتى إن جاءت الأمطار من فصل الشتاء، فهي من التحولات ربيعية سابقة عن مدارها، كالجنين السابق عن أوانه، ومن أجواء غير أجوائه، أو كالطعام من غير وقت ومن غير شهية، تلكم باقتضاب نظرة عامة من التحولات المناخية بالمناطق المتأثرة بالتقلبات المناخية .


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني