فضيحة.. وزيرة استقلالية تتجاهل الانتقادات وتعين زوجها في منصب مهم داخل وزارتها

زربي مراد

قررت عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، المحسوبة على حزب الاستقلال، تعيين زوجها في منصب مهم داخل وزارتها، وذلك بعدما تراجعت عن تعيينه مديرا لديوانها بسبب حدة الانتقادات التي تعرضت لها.
و فوضت عواطف حيار لزوجها المنتمي لحزب الإتحاد الإشتراكي، اختصاصات واسعة داخل الوزارة التي تديرها، حيث “سيتكلف بمهام التعاون والتنمية الاجتماعية والشؤون العامة”.


وجاء في قرار التكليف الذي اطلع عليه موقع “كواليس اليوم”، والذي وقعته الوزيرة حيار نفسها ووجهته إلى زوجها السيد “المقدم خديوي”، والمؤرخ في 8 نونبر الماضي:”يشرفني إخباركم أنه قد تقرر تكليفكم بمهام التعاون والتنمية الاجتماعية والشؤون العامة، من أجل مواكبة استراتيجية تنزيل المشاريع التي تهم القطاع، والمتضمنة في تقرير النموذج التنموي الجديد لبلادنا”.
وتعد هذه المهام التي كُلف بها الزوج الذي يفترض أنه مجرد مستشار في الديوان، يتولى مهاما إدارية في الوزارة، بمثابة مهام فوق العادة، لم تسند في الحالات العادية لمستشار عند وزراء التضامن السابقين، ما يجعله هو الوزير الفعلي وفوق المسؤولين الإداريين في الوزارة، بل إنه بمثابة “سوبر مستشار”.
هذا وكانت الوزيرة عواطف حيار، تراجعت عن تعيين زوجها مديرا للديوان في وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، بسبب الضغط والانتقادات التي خلفها تسريب خبر التوقيع على هذا القرار، لتعود وتعينه بمهام التعاون والتنمية الاجتماعية والشؤون العامة”، وهذا ما أغضب عددا من الوزراء في الحكومة، معتبرين الخطوة بالشوهة غير المفهومة والمبررة بحسب ما نقلت مصادر من داخل حكومة أخنوش.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني