صحيفة بنمية: الجزائر تتحمل كامل المسؤولية في نشأة وإطالة أمد النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

أكدت الصحيفة البنمية (لابيرداد بنما) أن الجزائر تتحمل مسؤولية نشأة وإطالة أمد النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية.

وكتبت الصحيفة الرقمية في مقال تحت عنوان “الجزائر مسؤولة عن النزاع حول الصحراء”، أن العديد من الخبراء الدوليين يجددون التأكيد على نجاعة المقترح المغربي للحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع تحت السيادة المغربية، مشددين على كون الجزائر مسؤولة عن نشأة وإطالة أمد هذا النزاع.

وأبرزت الصحيفة أن هؤلاء الخبراء أكدوا خلال مؤتمر عبر الفيديو نظمه ،مؤخرا، التحالف من أجل الحكم الذاتي في الصحراء حول “حقيقة النزاع الإقليمي حول الصحراء: مسؤولية الجزائر، البوليساريو ومقترح الحكم الذاتي كحل وحيد”، أن النظام الجزائري ومنذ نشأة +البوليساريو+ لم يتوقف عن تقديم الدعم العسكري والسياسي والدبلوماسي واللوجستي والمالي لهذه الحركة الانفصالية.

وأضافت الصحيفة، في هذا الصدد، أن نائب رئيس اتحاد الصحفيين بالبيرو، ريكاردو سانشيز سييرا، أبرز، خلال مشاركته في المؤتمر، المسؤولية الكاملة والمؤكدة للجزائر في هذا النزاع المفتعل، ومطامعها التوسعية لخلق “جمهورية وهمية” بالأقاليم الجنوبية للمغرب.

وانتقد سانشيز، وفق اليومية، “محاولات الجزائر الفاشلة لتقويض وحدة أراضي المغرب”، مضيفا أن “الجزائر تمنح المنظمة الإجرامية +البوليساريو+، سلطة على جزء من أراضيها في تندوف، لاستخدامها كقاعدة ضد المملكة المغربية وخدمة لأجندة انفصالية فاشلة”.

كما دعا سانشيز سييرا المنتظم الدولي إلى إدراج “البوليساريو” في قائمة التنظيمات الإرهابية، مشيرا إلى أن المدعو  إبراهيم غالي متابع في عدة قضايا متعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان وجرائم ضد الإنسانية.

من جهته، أبرز الخبير المكسيكي في التنمية الدولية، بيدرو دياز دي لا فيغا، المشاركة الكبيرة لساكنة الصحراء المغربية في انتخابات ثامن شتنبر 2021 “في وطنهم الذي يتمتعون فيه بكامل حقوقهم”.

وأبرزت الصحيفة أن الخبير الإسباني في الشؤون المغاربية رافائيل إسبارزا ماشين ركز بدوره على مبادرة الحكم الذاتي التي تحظى بدعم المنتظم الدولي وتشكل “الحل الوحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية وفي إطار السيادة والوحدة الترابية للمغرب”.

وأشارت إلى أن المؤتمر الذي أداره رئيس منتدى البدائل الدولية وعضو مؤسس سابق ل +البوليساريو+، البشير الدخيل، تخللته شهادة لحمادة البويهي رئيس رابطة الصحراء والديمقراطية وحقوق الإنسان، عن تجربة اختطافه من قبل ميلشيات +البوليساريو+ ومعاناته في مخيمات تندوف.


تعليقات الزوار
  1. @Nasser

    Le Sahara occidental est un territoire occupé. Les sahraouis qui refusent cette occupation sont des résistants. Les marocains qui habitent au Sahara sont des colons. Combien de fois fait il vous le répéter ? Ça ne rentre pas hein?

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني