علاقة الممثلة نرجس النجار وزميلها المهدي فلان ولدت في السر وانتهت بفضائح في العلن

زربي مراد

يبدو أن مواقع التواصل الاجتماعي تحولت إلى شبه محكمة بات يلجأ إليها البعض، وخصوصا بعض مشاهير الفن، الذين تجرؤوا على الخروج بوجه مكشوف لفضح ما ووري من مشاكل، وكأنه انتصار أو إنجاز كبير لابد من تقاسم تفاصيله الدقيقة مع الجمهور.
ومرة أخرى وأمام استغراب الجميع، قررت الممثلة المغربية، “نرجس الحلاق”، أن تطل على على جمهورها من خلال حسابها الشخصي عبر “الإنستغرام”، لتفضح أسرار بيتها، والإساءة إلى قدسية مؤسسة الزواج الذي هو ميثاق ترابط غليظ، وذلك بكشف جوانب مختلفة من مشاكلها مع زوجها وزميلها الممثل “المهدي فولان”.
و أعلنت نرجس الحلاق، أمس الثلاثاء، عن طلاقها من المهدي فولان، مرجعة أسباب الانفصال إلى عدم رغبة الأخير في إشهار زواجهما، إلى جانب عدم تقبل والديه لها زوجة لابنهما.
و أشارت نرجس الحلاق إلى أنها كانت تنوي تنظيم حفل زفافهما، قبل أن يفاجئها “المهدي فلان” برفض الفكرة في اللحظات الأخيرة، بدعوى أنه “ما راضيش بها”، الأمر الذي اضطرها إلى الاعتذار من المدعوين.
و أكدت أنها تعرضت للطرد من بيت الزوجية من طرف المهدي فلان الذي أبدى عدم رغبته في مواصلة علاقته بها، على حد قولها، لتضطر إلى المغادرة ووضع حد لهذه العلاقة التي بدأت في السر وانتهت علنا عبر “السوشيال ميديا”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني