بدعم من صاحب الجلالة.. مسار تأهيل الـ DGSN متواصل بقيادة “حموشي”

تعرف المديرية العامة للأمن الوطني، العديد من الإصلاحات المختلفة، وفي مجالات متعددة، تنعكس باستمرار على أداء هذا المرفق.

الإصلاحات الهيكلية والعميقة التي تعرفها DGSN في مجال الموارد البشرية تعتبر الأبرز على الإطلاق، وتؤسس لتحيين القاعدة الصلبة باعتبارها أهم ورش على الإطلاق، من خلال تأسيس عشرات الوحدات الإدارية والتخصصات المهنية لمواجهة التحديات المستجدة.

إن إعادة هيكلة المصالح الإدارية، سمح بتحسين وتحقيق مستوى فعالية أكبر، وغير صورة الأمن الوطني في نظر المواطنين.

التحولات التي عرفتها المديرية العامة للأمن الوطني، سمحت بالانكباب على تحديث آليات العمل، سواء على المستوى اللوجستيكي، من تعزيز المعدات والآليات والزي والتجهيز، ومسار التكوين والتدريب، والتشبع بالروح الأمنية لدى العاملين بالجهاز الأمني.

خلال سنوات إشراف حموشي على مصالح الأمن الوطني، نجح في فرض الانضباط، وخفض منسوب الانزلاقات والممارسات التي التصقت بالجهاز لمدة طويلة.

وبالموازاة مع فرض الانضباط فتح حموشي الباب للتحفيز من خلال آلية الترقية السريعة، واستقطاب خيرة العناصر والكفاءات، واعتماد مقاربة المكافأة في تحفيز العطاء والاجتهاد.

مسار الإصلاحات الكبرى اعتمد أيضا المقاربة الزجرية في التعاطي مع أي سلوك مخل او ممارسة مشوبة بالتعسف والشطط.

هذه الإصلاحات التي منحت اليوم جهاز الأمن الوطني هذه الصورة المشرقة والإيجابية والتي وضعته مكانة مرموقة في مصاف الأجهزة الأمنية الرائدة في العالم.

محمد البودالي


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني