مهزلة الجزائر مع البنك الدولي.. تعامل صبياني مع مراجع دولية لا يمكن أن تنزل إلى مستوى مناورات اللاعبين الصغار

وضع البنك الدولي تقريره حول الجزائر، تحت الضوء مجددا من خلال رفض الاتهامات التي ذهبت إليها صحافة العسكر بمحاولات تسيس التقرير وإخراجه عن سياقه التقني البحت.

البنك الدولي، أحرج حكام الجزائر وخاصة الجنرالات الذين يوجهون الصحافة الجزائرية، من خلال التأكيد على أن تقارير البنك الدولي باعتباره مؤسسة ائتمانية دولية، تتحرى الموضوعية وتعتمد المعلومات المتاحة للجمهور الصادرة عن السلطات في كل بلد، وأن الأمر يتعلق بتقارير تخضع للجودة والمراجعة، ولاتخضع لأي توجيه أو أجندات كيفما كان نوعها.

رد البنك الدولي على الجزائر جاء على إثر حملة مسعورة، رفضت فيها صحافة الجزائر تقبل مضامين تقرير صادر عن البنك الدولي يحذر من انهيار شامل للإقتصاد الجزائري، بعد أن تركت هذه المقالات الصحفية مؤشرات الانهيار، وذهبت للربط بين مضمون التقرير وبعض موظفي المؤسسة الدولية الذين يرتبطون بجهات معادية للجزائر وفق لغة مقالات الجزائر.

البنك الدولي رد بلغة حازمة وصارمة، رفعا لكل لبس، وهو موقف يعكس رفض هذه المؤسسة، هذا التعامل الصبياني مع مراجع دولية لا يمكن أن تنزل إلى مستوى مناورات بعض اللاعبين الصغار.

الجزائر وبحكم تورط قادتها وجنرالاتها في تدبير العديد من المؤمرات والالاعيب تعتقد أن كل ما يصدر عن الغير يقاس عليه بناء على الأساليب التي تعتمدها سلطات الجزائر.

رد فعل البنك الدولي يعكس انحطاط الجزائر كدولة تتعامل مع تقارير دولية بعيدا عن التفاعل المسؤول والنقاش الموضوعي، وهو يعكس منطق حكام هذا البلد المنفلت.


تعليقات الزوار
  1. @Nasser

    Un grand pays, le maroc. Ayant réglé tous ses problèmes et ceux de l’Afrique voilà qu’il se proclame porte parole et défenseur de la banque mondiale. Il n’est pas immense ce pays?

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني