افتتاحية “كواليس”.. الجزائر وفوبيا المغرب

تحول النجاح الدبلوماسي الذي يراكمه المغرب باستمرار إلى أزمة بنيوية للنظام السياسي الجزائري، الذي تفرغ بالكامل للمغرب.

فبالإضافة إلى تجنيد الآلة الإعلامية المدعومة من المخابرات والجيش، تحولت مجلة الجيش الرسمية إلى منصة لمهاجمة المغربية في خروج مثير عن تقاليد وأعراف هذه المنشورات ذات الخصوصية.

حكام الجزائر ضبطوا ساعاتهم على توقيت الرباط، فباتوا يترقبون كل حركات وسكنات الدبلوماسية المغربية للرد عليها، علما أن المغرب يحرك دبلوماسيته بمنطق حماية مصالحه الوطنية والدفاع عنها، وليس لمواجهة أي طرف أو افتعال الأزمات مع دول الجوار والأشقاء.

الجزائر وعوض التوجه إلى الدول التي تساند المغرب، فهي تصرف عقدتها مع الرباط، كلما حقق المغرب اختراقا دبلوماسيا أو سياسيا، في قضيته الوطنية، مثلما هو الشأن مع دولة ألمانيا، أو على إثر صفعة الجامعة العربية لخصوم الوحدة الترابية الوطنية، عندما أصدرت قرارا ملزما يتضمن خريطة الوطن العربي موحدة، خلافا لمحاولات تقسيم خريطة المغرب أو نشرها منقوصة من صحرائه.

نجاحات المغرب باتت تمثل كابوسا مرعبا لحكام الجزائر، لدرجة أنه لا يمر يوم دون أن يخرج مسؤول جزائري بتصريح معادي ضد المملكة المغربية، علما أن الرباط تنهج منذ سنة تقريبا سياسة ضبط النفس كرد فعل على التهور والسعار الجزائري المشتعل منذ صعود الرئيس الحالي عبد المجيد تبون.


تعليقات الزوار
  1. @ولد علي

    الحقيقة والصراحة
    ايها السادة والسيدات ان دور الجزائر في ما يتعلق بالصحراء المغربية واضح منذ البداية ومعروف فلا داعي للتكراروالشكوك، الجزائر تحمل المسؤلية الكاملة في هذا النزاع المفتعل، البوليزاريو ماهي الا عصابة تحركها حكام الجازائر وليس إلا

  2. @Nasser

    Il ne faut pas perdre votre temps avec l’Algérie. Vous avez de puissants amis comme Israël et les États-Unis alors l’Algérie, un pays au bord de la famine….

  3. @ولد علي

    صحيفة فرنسية: الجزائر تستعد لحرب مع المغرب
    نعم شخصيا اعتقد هذا شئ وارد، لذا على المغرب ان يهئ نفسه للحرب.
    تعلمون ان حكام الجزائر غدارة لايعرفون إلا الغدر والخداع!
    إذن السلاح واليقظة! اتمنى ان لا تقوم الحرب بين الشعبين الشقيقين، لكن لا قدر الله قامت فيجب ان لا تتوقف حتى نسترجع بشار وتندوف!

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني