صحوة فظة لأمريكا وحلفائها

بقلم: د. ألون بن مئير

لم يكن بالتأكيد الغزو الروسي لأوكرانيا مفاجأة ، وقد كشف بشكل لا لبس فيه ضعف الغرب. السؤال هو ما الدرس الذي يجب أن تتعلمه الولايات المتحدة وحلفاؤها منه وما هي الإجراءات التي يجب عليهم اتخاذها الآن لمنع بوتين أو أي مستبد روسي مستقبلي لا يرحم من الجرأة على غزو دولة أخرى.

بينما نلاحظ الأحداث المروعة التي تتكشف في أوكرانيا وتصاعد عدد القتلى والدمار الذي ينهمر على المدن والأوكرانيين الأبرياء ، يجب أن نكون صادقين مع أنفسنا ونعترف بأننا – الولايات المتحدة وحلفاؤنا الأوروبيون – مكّنا بوتين من شن مثل هذه الحرب غير المستفزّة وغير المبررة. فمنذ انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 ، أخذنا بشكل أساسي النظام العالمي الجديد كأمر مسلم به ، معتقدين أن الاتحاد السوفيتي هو شيء من الماضي وأن طموح بوتين لإحياء الإمبراطورية الروسية ليس أكثر من مجرد موقف. لقد تعاملنا مع حملاته العسكرية في جورجيا وضمه لشبه جزيرة القرم من خلال فرض العقوبات التي بالكاد كانت تعيقه. وفي غضون ذلك ، كنا نكشف باستمرارعن نقاط ضعفنا التي كان بوتين يدرسها بعناية وجدية ، محضّرا ً نفسه لما نشهده الآن بقلق كبير ولكن بفشل أخلاقي كبير.

ولفهم حجم الخطر الذي يشكله بوتين على النظام العالمي ، يكفي أن نقتبس من سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، ليندا توماس غرينفيلد ، التي صرحت أن “بوتين أكد أن لروسيا اليوم مطالبة مشروعة بجميع الأراضي – أجل، جميع الأراضي – التي كانت تابعة للإمبراطورية الروسية وهي نفس الإمبراطورية الروسية التي انبثق منها الإتحاد السوفيتي أقبل أكثر من 100 عام” ، بما في ذلك أوكرانيا وفنلندا وبيلاروسيا وجورجيا ومولدوفا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا وأجزاء من بولندا وتركيا . وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت لاحق أن “هذه الدول ذات سيادة. هي دول مستقلة. إنها ليست جزءًا من روسيا. وأنت [يا بوتين] ليس لديك حق المطالبة بها “، مما يشير إلى مدى خطورة وخروج بوتين عن السيطرة. ورداً على هذه الحالة التي لا مثيل لها ، يجب على الغرب تحت القيادة الأمريكية إعادة تجميع صفوفه والالتزام ببذل قصارى جهده لإيقاف بوتين في مساراته والاستعداد لاتخاذ أي إجراءات ضرورية لتحقيق هذه الغاية.

هناك خمسة مجالات أهملناها بشدة وسمحنا لها بالتفاقم والتي يجب علينا الآن معالجتها بأقصى سرعة إذا أردنا منع وقوع كارثة أخرى واستعادة الاستقرار والسلام على المسرح الأوروبي.

تقديم المساعدة العسكرية للدول غير الأعضاء في الناتو
على الرغم من أن إدارة بايدن كانت تعلم لعدة أشهر ، بناءً على معلومات استخبارية قوية ، أن بوتين كان يخطط لغزو أوكرانيا وشارك هذه المعلومات مع حلفائنا ، إلا أنهم لم يزودوا الجيش الأوكراني بأسلحة دفاعية وهجومية في وقت مبكر. والأسوأ من ذلك أنه قبل أسابيع من الغزو ، صرح بايدن علنًا أن الولايات المتحدة ليس لديها نية للتدخل عسكريًا نيابة عن أوكرانيا ، الأمر الذي بعث برسالة خاطئة تمامًا إلى بوتين – مفادها أنه لا يجب أن يخشى تدخل الناتو. علاوة على ذلك ، انتظرت الدول الأعضاء في الناتو حدوث الغزو قبل أن تقرر التعجيل بهذه المعدات التي كانت سترسل رسالة واضحة إلى بوتين مفادها أن الغرب يقف بقوة وراء أوكرانيا.

و على عكس الدول الأعضاء في الناتو التي تتمتع بأمن جماعي ، فإن العديد من الديمقراطيات غير الأعضاء في الناتو ، بما في ذلك فنلندا والسويد وجورجيا والبوسنة والهرسك وأوكرانيا نفسها ، لا تتمتع بنفس الحماية الأمنية ، وبالتالي لا يمكن لحلف الناتو التدخل عسكريًا لوقف الغزو الروسي. القوات. علاوة على ذلك ، لا تملك هذه الدول “الضمانات الأمنية” التي توفرها الولايات المتحدة لدول مثل إسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان وإن كان لدى الولايات المتحدة شكل من أشكال اتفاقية دفاع مع 69 دولة ، معظمها من خلال الناتو ومنظمة الدول الأمريكية ( OAS).

حان الوقت الآن للولايات المتحدة وحلفائها لتقديم مساعدة عسكرية كبيرة لهذه البلدان وعدم انتظار الغزو الروسي المقبل. بالإضافة إلى ذلك ، ينبغي على الناتو أن يتابع على وجه السرعة طلبات الدول التي ترغب في الانضمام إليه. إن تعزيز جيوش هذه الدول واستعدادها سيجبر بوتين أو أي مستبد روسي آخر على التفكير مرتين قبل أن يجرؤ على غزو أي من هذه البلدان.

مضاعفة الاعتمادات العسكرية لأعضاء الناتو
بينما يتجادل أعضاء الناتو الأوروبيون حول نفقاتهم العسكرية التي يجب أن تكون 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي لكل عضو ، فإنهم يواصلون الاعتماد بشدة على الولايات المتحدة لتحمل الكثير من العبء المالي من أجل أمنهم. وفي هذه الأثناء ، كان بوتين مشغولاً ببناء واحدة من أقوى الآلات العسكرية في العصر الحديث التي عرضها بشكل كامل عندما غزا أوكرانيا.

حان الآن وقت الاستيقاظ ! يجب على أعضاء الناتو ، على الأقل ، مضاعفة مساهمتهم العسكرية من اثنين إلى أربعة في المائة لضمان أن الدفاعات العسكرية التقليدية لحلف شمال الأطلسي وقدراته الهجومية ، إلى جانب الولايات المتحدة ، ساحقة لدرجة لا يمكن لأي زعيم روسي أن يفكّر بتحديها دون الإفلات من العقاب. علاوة على ذلك ، فإنه من أفضل المصالح الجيواستراتيجية لحلف الناتو أن يشمل الدول الأوروبية الأخرى ، وخاصة جورجيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو التي طالما أرادت الانضمام إلى حلف الشمال الأطلسي “الناتو.”

اصلاح العلاقات مع الصين
في الوقت الذي كانت الولايات المتحدة تتباحث فيه بشكل مثير للجدل مع الصين حول ممارساتها التجارية وتايوان وانتهاكاتها لحقوق الإنسان، كان بوتين يستثمر الكثير من الوقت والطاقة في تطوير علاقات وثيقة مع الرئيس الصيني شي ، مع توسيع التعاون التجاري والعسكري بين البلدين. يريد كلا الزعيمين تقييد مجال نفوذ أمريكا في أوروبا وآسيا ، وعلى الرغم من أنهما أعلنا ، عندما التقيا خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية ، أنه لا توجد “حدود” لنمو علاقاتهما الثنائية ، يمكن للولايات المتحدة، لا بل ينبغي عليها، أن تخلق فجوة بينهما.

يتعين على إدارة بايدن الآن إعادة ضبط سياستها تجاه الصين بعناية. وعلى الرغم من القضايا المتضاربة بشدة ، فقد حان الوقت لإصلاح العلاقات مع الصين. هذا ضروري ليس فقط لأنه يخدم مصلحة أمريكا ، ولكنه سيسمح أيضًا للصينيين بإدراك أن هناك حدودًا للعلاقات الثنائية الصينية الروسية وأن الولايات المتحدة تظل شريكًا تجاريًا لا غنى عنه. تعد المصالح التجارية للصين مع الولايات المتحدة أمرًا بالغ الأهمية لاقتصادها ، بالإضافة إلى حقيقة أن هناك أكثر من تريليون دولار من الأموال الاحتياطية الصينية محتفظ بها في سندات الخزانة الأمريكية ، وليس في البنوك الروسية.

علاوة على ذلك ، تتفق كل من الولايات المتحدة والصين عندما يتعلق الأمر باحترام سيادة واستقلال الدول الأخرى (على الرغم من أن الصينيين أكثر صرامة في فلسفتهم المتمثلة في عدم التدخل) ، وعلى الرغم من أن الصين لم تدين علنًا الغزو الروسي ، إلا أنها عبرت بالتأكيد لموسكو باسيائهاعن ذلك.

يجب على إدارة بايدن الشروع في مناقشات جديدة وشاملة مع الحكومة الصينية حول كل خلافاتهم واتباع نهج كيسنجر التفاوضي مع الصين من خلال فك الخلافات حول قضاياهم المتضاربة. وبغض النظر عن مدى فظاعة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الصين ، ينبغي على الولايات المتحدة أن تثير القضايا الحاسمة على انفراد طالما أنها تحقق نفس الهدف. تقاوم الصين أي دولة تتدخل في شؤونها الداخلية ولا تريد نشر غسيلها القذر علنا ً بمجرد موافقتها على المشاركة في مثل هذه المباحثات. ومع ذلك ، إذا لم ينجح الضغط الخاص ، لا سيما في إنهاء الانتهاكات الفاضحة للصين ، بما في ذلك الإبادة الجماعية ، فيمكن حينئذ استئناف الضغط العام.

الضغط من أجل إصلاح مجلس الأمن الدولي
على الرغم من إنشاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للحفاظ على السلام والأمن العالميين ، فقد فقد أهميته منذ فترة طويلة. لقد تم استخدام حق النقض (الفيتو) الممنوح للأعضاء الخمسة الدائمين – الولايات المتحدة ، والمملكة المتحدة ، والصين ، وفرنسا ، وروسيا – بشكل متكرر من قبل هذا الطرف أو ذاك لخدمة مصلحتهم ، بغض النظر عن مدى عدم اتساق ذلك مع هدف الحفاظ على السلام و الامن.

وخلال الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي أثناء غزو روسيا لأوكرانيا ، كان لدى السفير الروسي الجرأة على الإدلاء ببيان كاذب لا أساس له تمامًا يعلن أن روسيا كانت ترسل فقط قوات حفظ سلام إلى الجزء الشرقي من البلاد لمنع “إبادة جماعية” من قبل الجيش الأوكراني ضد شعب دونيتسك ولوهانسك. وسمعنا خلال الجلسة خطابات قوية ومؤثرة بشكل غير عادي ، لا سيما من قبل سفير أيرلندا ، ولكن هذا كان حول المدى الذي يمكن أن يصل إليه مجلس الأمن الدولي والذي أصبح للأسف والمأساة مجرد منتدى للنقاش. لا يوجد في الواقع مثال صارخ على مدى عدم أهمية مجلس الأمن الدولي أكثر من النقاش الذي دار في 24 فبراير.

هناك حاجة ماسة الآن لإصلاح مجلس الأمن ليعكس الواقع الجغرافي الاستراتيجي والديموغرافي المتغير وتأثيره على النظام العالمي. هذه الإصلاحات ضرورية لضمان أن يرقى مجلس الأمن الدولي إلى مستوى فرضيته التأسيسية للحفاظ على السلام والأمن العالميين. يجب أن تتضمن آليات سياسية وفرضية قابلة للتنفيذ لمنع غزو فاضح وغير مبرر من قبل روسيا أو أي قوة أخرى لدولة ذات سيادة في المستقبل. إلى أي مدى يمكن أن تصل السخافة عندما لا تزال روسيا ، التي غزت دولة أوكرانيا الديمقراطية ذات السيادة وارتكبت جرائم حرب ، قادرة على ممارسة حق النقض ضد أي قرار يدينها ، وتفعل ذلك دون أي تداعيات ؟

وعلى الرغم من أن الإصلاحات الشاملة للأمم المتحدة ستكون صعبة للغاية وقد تستغرق سنوات ، إلا أن الجهود يجب أن تبدأ على الفور ويجب أن يكون التركيز على إصلاح مجلس الأمن أولاً لمنع دولة واحدة ، وفي هذا السياق ، مستبد واحد لا يرحم من تغيير النظام العالمي. وعلى الرغم من المعارضة الشديدة من طرف كل من الدول الأعضاء في مجلس الأمن والجمعية العامة ، فقد مضى بوتين في غزوه المخطط لأوكرانيا ، مدركًا تمامًا أنه يمكن أن ينتهك بشكل صارخ ميثاق الأمم المتحدة ويفعل ذلك مع الإفلات من العقاب.

تعزيز الديمقراطية الأمريكية
بينما اعتدنا على سلوك بوتين الفظيع ، وُضعت ديمقراطية أمريكا في مأزق بفضل ترامب وأتباعه الجمهوريين العميان. لم يدخر ترامب أي جهد لاستقطاب البلاد حتى النخاع وفي نفس الوقت يعمل كوكيل لبوتين في البيت الأبيض للدوس على المؤسسات الديمقراطية الأمريكية. أصبحت ديمقراطيتنا ضعيفة وتتراجع ، وهذا بالضبط ما كان يأمل فيه بوتين وكان مستعدًا لاستغلاله – وقد فعل ذلك.

ليس هناك وقت أفضل من الآن لإدارة بايدن لتقوية مؤسساتنا الديمقراطية في الداخل مع بذل كل جهد للوصول إلى أي جمهوري عنده شيئا ً من النزاهة لبدء عملية الشفاء. للأسف ، هناك الكثير من الجمهوريين المزعومين الذين يتبعون ترامب ومستعدون للتضحية بالديمقراطية الأمريكية على مذبح غروره الملتوي. أتباع ترامب ، بكل تأكيد ، متملقون وسم لجمهوريتنا وهم قبلة الموت لمؤسساتنا الديمقراطية. يجب على كل واحد منهم أن ينظر إلى نفسه في المرآة ويسأل: ما الذي أمثله ؟ هل أنا أدافع عن الوحدة ومن أجل ديمقراطيتنا التي يبلغ عمرها 240 عامًا وإلى ما هو صحيح وأخلاقي ، أم أنا أدافع عن الاستبداد بقيادة معتوه مثل ترامب الذي يعتبر سفاحًا شريرًا وغير نزيه مثل بوتين ، الذي يرتكب جرائم حرب في وضح النهار ، “عبقري”؟

تكمن قوة أمريكا في المكان الذي توجد فيه دائمًا – في الحرية والمساواة وحقوق الإنسان ، وقبل كل شيء في الوطنية الحقيقية والوحدة ، حيث يجب أن تأتي الأمة دائمًا في المرتبة الأولى قبل أي حزب سياسي أو مصالح فردية. لقد تحدى بوتين الغرب وقد وحّدنا جميعًا نتيجة لذلك. يجب علينا الآن أن نبني على هذا الزخم وأن نرسل الرسالة الأكثر وضوحًا إلى بوتين مفادها – لقد ارتكبت خطأ مروّعًا بغزو أوكرانيا وستدفع ثمن ذلك. وسنضمن أن تكون جرائم الحرب التي ترتكبونها ضد الشعب الأوكراني بداية نهاية عهدكم وحكمكم الإرهابي.

أحيي شجاعة الشعب الأوكراني ، وأحيي الرئيس زيلينسكي على قيادته المثالية وثباته ومكانته الأخلاقية العالية ، وأنا حزين على الأوكرانيين الذين قاتلوا وماتوا ببسالة وشجاعة من أجل بلدهم ومن أجل حريتهم.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني