مستثمر سوري يزرع الرعب بسبب مشروع تجاري يهدد حياة سكان عمارة بسلا

ناشد سكان إحدى العمارات السكنية بشارع المرابطين بتجزئة الزبير في مقاطعة تابريكت سلطات سلا، من أجل التدخل لقطع الطريق على مناورات مستثمر سوري بتواطؤ مع مالك العمارة، لتفادي وقوع كارثة إنسانية بعد أن حاول المكتري للمرآب الأرضي إقامة مشروع تجاري ينطوي على مخاطر كبيرة تهدد سلامة سكان العمارة ومحيطها.

ووفق المعلومات التي توصل بها موقع “كواليس اليوم” من احد المشتكين، فإن مالك العمارة، اكترى مرآبا يقع أسفل العمارة لمواطن سوري من أجل تشييد حمام تركي بمواصفات خاصة، لا توافق هندسة العمارة، وتصميمها الأصلي، وشروع المكتري في حفر بئر عشوائي، إضافة إلى القيام بعدد من الأشغال التي تشكل خطورة كبيرة على سلامة السكان.

وعلى الرغم من تدخل السلطات المحلية التي زارت المكان بناء على شكاية بعض السكان، ومعاينة الخروقات الخطيرة بمرآب العمارة، واتخاذها قرار تشميع المرآب، وسحب رخصة الإصلاح التي توسط فيها مالك العمارة للمستثمر السوري، إلا أن جهة ما تدخلت من جديد لمالك العمارة، وقامت برفع قرار التشميع الذي يتخوف السكان أن يستغله المستثمر السوري لفرض الأمر الواقع ومواصلة الأشغال التي بدأها قبل مدة، علما أن مد بعض الأسلاك الكهربائية بطريقة عشوائية قد يتسبب مستقبلا في اندلاع حريق أو تصدع أساسات البناء.

سكان العمارة، يطالبون عامل سلا بالتحقيق في الجهة التي تدخلت لضرب قرار التشميع الذي اتخذته اللجنة بعرض الحائط، وتعبيد الطريق أمام مالك العمارة والمستثمر السوري لمواصلة خروقاتهما.

يذكر أن سكان العمارة المتضررون وجهوا رسائل إلى كل من قائد ملحقة المزرعة بتابريكت، ورئيس الجماعة الحضرية بسلا ومدير الحوض المائي، بعد شروع المستثمر السوري في حفر بئر عشوائية وإخراج كميات كبيرة من الأتربة من قبو العمارة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني