اعتراف إسبانيا بمغربية الصحراء يصيب كابرانات الجزائر بالجنون وأبواقهم الإعلامية تبتلع ألسنتها

زربي مراد

أصاب الاعتراف الإسباني بمغربية الصحراء من خلال اعتبار الحكم الذاتي حلا واقعيا وجديا للنزاع المفتعل، جنيرالات العسكر الجزائري في مقتل وشكل صدمة قوية هزت أركان قصر المرادية.
النظام الجزائري الذي طالما نفى كونه طرفا في النزاع المفتعل، فضحت صدمة الموقف الأخير للحكومة الإسبانية من قضية الصحراء المغربية، حقده الدفين على كل ما هو مغربي ونفاقه عندما عمد اليوم السبت، إلى استدعاء سفيره في مدريد فورا للتشاور.
و في هذا السياق، قال بيان للخارجية الجزائرية:”تفاجأت السلطات الجزائرية بشدة من التصريحات الأخيرة للسلطات الإسبانية”.
وأضاف البيان ذاته أن”الجزائر تستغرب الانقلاب المفاجئ لاسبانيا في ملف القضية الصحراوية”.
من جانبها، بلعت الأبواق الإعلامية للنظام العسكري كما هو حال “الشروق” و”النهار” ألسنتها ولم تعلق بكلمة على الاعتراف الإسباني بمغربية الصحراء، ما يعد انتكاسة كبيرة وهزيمة مذلة تجرع مرارتها كابرانات العسكر الجزائري.
و يبدو أن تغيير إسبانيا لموقفها جذريا من قضية الصحراء المغربية، قد أصاب حكام قصر المرادية وأبواقهم الإعلامية في مقتل، بالنظر إلى كون مدريد كانت المستعمر السابق للصحراء، وأضف إلى ذلك أن العسكر طالما عول عليها للتحرش بالمملكة المغربية ومعاداة وحدتها الترابية عبر لعب ورقة كرمه الحاتمي في إمدادها بالغاز.
هذا وكان رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، قد أكد في الرسالة التي وجهها إلى الملك محمد السادس، بأن ”إسبانيا تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف المتعلق بالصحراء المغربية”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني