المصائب تنزل على رؤوس الكابرانات بالجملة.. القبائل تطالب رسميا بتصفية الاستعمار الجزائري وإدراجها في الأمم المتحدة لتقرير المصير

زربي مراد

يبدو أن المصائب بدأت تنزل على رؤوس كابرانات العسكر الجزائري بالجملة؛ فبعد الاعتراف الإسباني بمغربية الصحراء والذي هز أركان القصر الرئاسي بالجزائر، وتبعه الهجوم العسكري لحركة تحرير الصحراء الجنوبية الذي أسفر عن مقتل ثلاثة جنود جزائرييين، جاء الدور على القبائل لتطالب رسميا بتقرير المصير وإدارجها بالأمم المتحدة لتصفية الاستعمار الجزائري.


وفي هذا السياق، أعلن فرحات مهني، رئيس حكومة القبائل المؤقتة، عن التسجيل في قائمة الأراضي المستعمرة عبر العالم، وذلك تزامنا مع تخليد اليوم العالمي لحق الشعوب في تقرير مصيرها.
كما أعلن مهني الذي أدرجه النظام الجزائري في قائمة المطلوبين بسبب نضاله من أجل الحرية والإستقلال، عن تسجيل حكومة القباىل المؤقتة في قائمة الشعوب التي لا تتمتع بحق تقرير المصير.
وقال مهني في تغريدة على حسابه على “التويتر”:”نطالب في اليوم العالمي للشعوب الغير المستقلة، بإدراج منطقة القبايل باللجنة الأممية الرابعة لتصفية الاستعمار”.
و تجدر الإشارة إلى أنالحركة المطالبة باستقلال منطقة القبائل عن الجزائر، المعروفة اختصارا بـ”الماك” تصارع مند زمن لنيل استقلالها عن الجزائر، وهو ما تقابله السلطات الجزائرية بالقمع والاعتقالات في صفوف أبناء المنطقة لإقبار أصواتهم ومنعهم من المطالبة بتقرير مصيرهم، مع أنها لا تتوقف عن ترديد أسطوانتها المشروخة بخصوص دعم الشعوب لنيل الحرية وتقرير المصير، ولا أدل على ذلك لجبهة البوليساريو الانفصالية بكل الوسائل نكاية في المغرب.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني