النظام الجزائري الحالي بات عائقا جيواستراتيجيا في شمال إفريقيا

أكد الكاتب الصحفي، طالع سعود الأطلسي، أن النظام الجزائري الحالي، بات، بسبب تكلس أوصاله السياسية عن التبدل، عائقا جيواستراتيجيا في شمال إفريقيا أمام مد التحول فيها لمحاصرة الإرهاب وتجفيف منابعه.

وأوضح السيد الأطلسي في مقال يحمل عنوان “التبونيات … فقاعات النظام الجزائري”، نشر اليوم الأربعاء على الموقع الإلكتروني “مشاهد 24″، أن النظام الجزائري يشكل أيضا عائقا يبطئ ويعقد التفاعل الإفريقي الأوروبي، خاصة في المجالات الاقتصادية، مما يضر بالطرفين ويعمق من هامشيته بينهما.

واعتبر الكاتب الصحفي أن هذا النظام لا يملك أمام تحديات إدارة البلاد غير تلك “التبونيات” التي هي مجرد فقاعات وأضغاث أوهام، معربا عن أسفه لكون كل ما يؤشر عليه هذا النظام وكل ما يعبر عنه وباسمه، لا يسمح بالتفاؤل في قدرته على قيادة الجزائر نحو ما تستحقه، ونحو ما يطمح له شعبها، ونحو ما يتمناه لها المغاربة من تقدم واستقرار وازدهار.

وبعد أن أشار إلى أن “طغمة” الجنرالات واغلة على النظام الجزائري، وبتغطية مدنية تبقي “عصابتها” في موقع الاستفادة المريحة تحت “الظل”، أبرز أن هذه الطغمة، وأمام نضوب المورد المدني فيها، وجراء عزلتها الاجتماعية، وجدت نفسها اليوم “تتساهل” في انتقاء أعوانها المدنيين إلى مستوى ما تحت المعدل، وهكذا انتدبت “لرئاسة الجزائر”، الرئيس الحالي.

وسجل أن هذا الرئيس، وزيادة في النكاية بالجزائر، منتج غزير “لتبونيات” مسلية في “المونولوج” الإعلامي الذي تطعمه فأدمنه، من نوع “سمره” مع صحافته، السبت، وفي قضايا ساخنة، أجج جمراتها من حيث “حاول إخمادها”.

وأشار إلى أن “الرئيس”، وهو يمارس تكليفاته الرئاسية في لقاءاته الرسمية، يحاول إثبات أنه “لا يعرف النحو، فقط، بل يتقن الزيادة فيه…”، وهكذا يعمق نفور المجتمع من “الدولة ويعطل ما بقي من جسور بينهما”، معتبرا أنه بتلك “الزيادات” في السياسة، يقدم لأطراف علاقات الجزائر الخارجية، ما يضحكها، ما يحيرها، وما ينفرها منه”.

وتوقف الكاتب عند واحدة من “تبونيات الرئيس”، التي أغرت وزير الخارجية الإسبانية بالرد على “الرئيس” لما انتقد موقف الحكومة الاسبانية المنحاز لمغربية الصحراء عبر تثمينها لمقترح الحكم الذاتي، الذي بادر به جلالة الملك كحل واقعي وعادل ودائم للمنازعة الجزائرية حول الصحراء المغربية، واصفا كلامه بأنه “جدل عقيم”، مبرزا أن هذا القصف الديبلوماسي الدقيق بكلمتين، استدعى ردا طويلا وبلا طائل من عون خدمة في الرئاسة الجزائرية”.

واعتبر كاتب المقال أن هذا الجدل العقيم هو أيضا ما قارب به “الرئيس” الوضع في ليبيا، مناصرا طرفا فيها ضد طرف… وهو “الرئيس” الذي يتغنى “برعايته” لحل الأزمة الليبية والمصالحة بين كل أطرافها، ولبلاده معها تماس جغرافي طويل وحساس.

وتساءل الكاتب حول ما إذا كان الرئيس قد “ذهب” إلى ليبيا ليطلب “صلحا” أم ليؤجج نيرانها؟، مشيرا إلى أنه لا يمل ولا يفتر حماسه وهو يغذي رصيد “تبونياته”، يوميا، بما وسعه خياله وقلة حيلته السياسية، والكثير من الحقد المشحون به ضد المغرب.

والحقيقة، يضيف طالع سعود الأطلسي، هي أن النظام الجزائري، سقيم وعقيم وما “الرئيس” إلا “صوت سيده” فيه، بنباهة أقل وفهلوة أكثر، والحال أن الوضع في الجزائر ومحيطها وتأثيرات أوضاع العالم عليها تستوجب قيادة سياسية للجزائر متحسسة لمصالح شعبها وعارفة بمتطلبات اجتياز- وحتى ردم- فجوات التاريخ والاندماج في مساره الواقعي المتحرك، بقدر عال من جرأة الفكر وشجاعة الإرادة.

وشدد، في هذا الإطار، على أن لا خيار أمام النظام غير أن يبادر بتجديد بنياته – والأرجح أنه لن يستطيع لفرامل ذاتية فيه – أو يستمر عبئا على شعبه، ويضيق عليه عزلته الداخلية بتوسيع فئات الغاضبين عليه، من الشعب ومن أوليغارشيا الأعمال ومن داخل رافعته العسكرية.


تعليقات الزوار
  1. @Nasser

    Lorsqu’un analyste qui bave de haine pour tout ce qui est algérien commence à prétendre qu’il nous veut du bien il faut redoubler de vigilance. Enfin nous on veut être ce qu’on est et pas des marocains. Les marocains ont le droit de faire de leur pays ce qu’ils veulent. Allez on va dire un paradis sur terre. Mais nous on préfère être algériens.

  2. @Ali

    Personne ne pensait que les caporaux allaient faire de l Algérie un pur et simple état bananier en dépit de toutes ses richesses naturelles. Exactement 60 ans après l abandon français, l Algérie cherche toujours une identité.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني