مبادرة إنسانية تستحق الشكر.. جلالة الملك يعفو عن معتقلين في قضايا الإرهاب أعلنوا تشبثهم بثوابت الأمة ومقدساتها

كما عود جلالته، رعاياه الأوفياء، أبى صاحب الجلالة، الملك محمد السادس حفظه الله، إلا أن يتفضل بالعفو على عدد من السجناء في قضايا الإرهاب، ممن أثبتوا مراجعة أفكارهم وقناعاتهم، وتشبثهم بالمؤسسات والثوابت الوطنية.

وبهذه المناسبة السعيدة أبى جلالته دام له النصر والتمكين إلا أن يسبغ عفوه المولوي الكريم على مجموعة من المحكومين في قضايا الإرهاب أو التطرف، بعدما أعلنوا بشكل رسمي تشبثهم بثوابت الأمة ومقدساتها وبالمؤسسات الوطنية، وبعد مراجعة مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية، ونبذهم للتطرف والإرهاب، وعددهم 29 نزيلا، وذلك على النحو التالي:

• العفو مما تبقى من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة: 23 نزيلا

• التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة: 06 نزلاء

أبقى الله سيدنا المنصور بالله ذخرا وملاذا لهذه الأمة، ومنبعا للرأفة والرحمة، وأعاد أمثال هذا العيد على جلالته بالنصر والتمكين وأقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن وجميع أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب، والسلام”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني