رومانيا تشيد بدور المغرب كقطب إقليمي للاستقرار في إفريقيا

أشادت رومانيا، الأربعاء، بالدور الذي يضطلع به المغرب، كقطب إقليمي للاستقرار وقاطرة للنمو والتنمية في إفريقيا، تحت قيادة الملك محمد السادس.

وفي بيان مشترك صدر عقب محادثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ذكر رئيس الدبلوماسية الرومانية، بوغدان أوريسكو، بالتزام رومانيا المتواصل لصالح تعزيز الشراكة الاستراتيجية التي تربط المغرب بالاتحاد الأوروبي، مشددا على أهمية تنفيذ الإعلان السياسي المشترك الصادر في يونيو 2019.

وجدد الوزير، في هذا السياق، التأكيد على دعم رومانيا للحفاظ على العلاقات المغربية – الأوروبية متعددة الأوجه واستقرارها، بما في ذلك جميع الاتفاقات القطاعية.

كما أكد أوريسكو التزام بلاده بمواكبة ودعم تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، وجواره الجنوبي والمنطقة الأورو-إفريقية، وذلك من أجل الاستجابة مشتركة لجميع التحديات التي تواجه هذه المناطق، لا سيما في ما يتعلق بالأمن والاستقرار والهجرة والتنمية السوسيو-اقتصادية والبشرية.

كما أشاد الوزير الروماني، بالمناسبة، بالجهود التي تبذلها المملكة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل إرساء دينامية للانفتاح والتقدم والحداثة، ترتكز على النموذج التنموي الجديد وعلى تعزيز الجهوية المتقدمة بالمملكة.

من جانبه، أشاد بوريطة بالمساهمة العملية لرومانيا في إعادة حوالي 1500 طالب مغربي بأوكرانيا إلى أرض الوطن، وكذا بالمساعدة التي قدمتها من قبل السلطات الأوكرانية والمجتمع المدني سواء على الحدود أو فوق الأراضي الرومانية، مجددا دعوته للسيد أوريسكو من أجل القيام بزيارة رسمية إلى المغرب وعقد منتدى اقتصادي بين رجال الأعمال في البلدين.

من جهة أخرى، أشاد الوزيران بالعلاقات التاريخية وعلاقات الصداقة التي تربط بين المغرب ورومانيا، اللذين يخلدان هذه السنة الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

كما رحب الطرفان بالدينامية الإيجابية للعلاقات الثنائية على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والأكاديمية، فضلا عن التنسيق المتميز بين البلدين داخل المنظمات الدولية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني