مسؤولون إسبان يدافعون عن موقف بلادهم الداعم للحكم الذاتي بالصحراء المغربية

جدّد مسؤولون حكوميون إسبان، دفاعهم عن قرار حكومة بيدرو سانشيز دعم مبادرة الحكم الذاتي بالصحراء المغربية والارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين إلى مستوى جديد من التعاون والوضوح.

في هذا الإطار، اعتبر وزير الخارجية الإسبانية خوسيه مانويل ألباريس أن النزاع المفتعل بالصحراء المغربية “وصل إلى طريق مسدود” وأضاف “لقد استمر لمدة نصف قرن، ولا يمكننا السماح له بالاستمرار لمدة نصف قرن آخر “.

وأضاف ألباريس خلال جوابه عن أسئلة برلمانية أمس الأربعاء بأن المرحلة الجديدة تقتضي التعاون والشفافية بين إسبانيا والمغرب، موضحاً بأن خارطة الطريق التي تم وضعها، بعد الاجتماع الذي عقد في 7 أبريل الماضي بين الملك محمد السادس ورئيس حكومة بلاده، بيدرو سانشيز،”بدأت تؤتي ثمارها”.

من جانبه، أكد وزير الداخلية الإسباني، فيرناندو غراندي-مارلاسكا، أول أمس الثلاثاء، أن العلاقات التي تجمع إسبانيا بالمغرب “مهمة واستراتيجية للغاية”ز

وقال غراندي-مارلاسكا “نحن جيران تجمعنا وشائج أخوة وثيقة. لقد حافظنا، ونحافظ وسنواصل الحفاظ على علاقاتنا، لما فيه مصلحة مجتمعاتنا”، كما ثمّن الدينامية التي نشأت بين البلدين بناء على خارطة الطريق الجديدة المعتمدة منذ الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى المغرب في أبريل الماضي.

وتابع المسؤول الإسباني: “دشّنا علاقة جديدة للقرن ال21، علاقة شفافة، مهمة وضرورية لكلا البلدين”.

وأكّد وزير الداخلية بحكومة بيدرو سانشير على أن “العلاقات الثنائية في مجالات الهجرة، الأمن وغيرها من المجالات عميقة وضرورية”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني