أزمة في بغداد بسبب حفل سعد لمجرد

ألغيت حفلة الفنان المغربي سعد لمجرد، التي كانت مقررة مساء الخميس في العاصمة العراقية بغداد، بعدما حاول متظاهرون اقتحام مقر الحفل.

وتظاهر عشرات يتقدمهم رجال دين أمام مدينة “سندباد لاند” في بغداد، احتجاجا على إقامة الحفل.

وأقيمت صلاة أمام باب المدينة الترفيهية العائلية، ورفع المحتجون أعلاما ورددوا شعارات دينية أثناء محاولتهم اقتحام المدينة.

وعلى إثر ذلك، قررت مدينة “سندباد لاند” إلغاء الحفل.

وهذه ليست الحادثة الوحيدة من نوعها، فقد اقتحم محتجون المكان العام الماضي تعبيرا عن رفضهم لإقامة الحفلات الغنائية.

واستنكر العديد من المثقفين والصحفيين هذه الحوادث معتبرين أنها حرية شخصية، في بلد دفع الغالي والنفيس من أجل الحرية، وعادت جملة “بغداد لن تكون قندهار” إلى وسائل التواصل الاجتماعي كتعبير عن رفض القيود الدينية المتطرفة.

وفي أول تعليق له على إلغاء حفله في العاصمة العراقية بغداد، رد الفنان المغربي سعد لمجرد عبر “ستوري” في حسابه على “إنستغرام” بمشاركة صورة برفقة شقيقه علي الذي يعيش في لندن، وكتب عليها “العراق نحبك مهما حدث، نرسل لكم الكثير من الحب من بغداد نحن سعداء وكثيرا”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني