قصة “الصخور الملونة” التي تستهوي السياح

إبراهيم بونعناع

تقع مدينة تافراوت في وادي أملن الرائع، بقلب سلسلة الأطلس الصغير تحيط بها جبال عبارة عن صخور من الجرانيت الوردي. تزخر منطقة تافراوت بمؤهلات سياحية طبيعية تثير الإعجاب كالصخور الݣرانيتية العملاقة ذات الأشكال والألوان العجيبة .
ويرجع تاريخ إحداث هذا الموقع السياحي لسنة 1984 حيث أقدم الفنان التشكيلي المخرج السينمائي الفرنسي من أصل بلجيكي جان فيرام على طلاء عشرات الصخور بساحة أومركيت التي تتواجد بها هذه الصخور .


ويعد موقع الصخور الكرانيتية الملونة أبرز ما يثير ويستقطب السياح من كافة أنحاء العالم بحجمها الكبير وأشكالها الهندسية الغريبة و الجميلة بالإضافة الى ألوانها التي أعطت لهذه اللوحة الفنية العملاقة صيتاً عالمياً.
فالمطلوب من زوار المنطقة ضرورة الحفاظ على هذا الموقع الجميل بعدم الاساءة الى طبيعته العذراء، سواء بالتخريب أو برمي الأزبال والكتابة على الأحجار .


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني