الجوع يضرب دولة “الكراغلة”…

مروان زنيبر

تعرف الجزائر مشاكل اقتصادية واجتماعية عدة، نتيجة عدم استغلال الأنظمة المتعاقبة على الحكم لثرواتها الطبيعية على الوجه الأفضل، وبالرغم من أن الجزائر مصنَّفة ضمن البلدان النفطية، بالنظر إلى عائداتها من المحروقات التي تجاوزت العام الماضي 30 مليار دولار، إلا أنها لا تزال تسجّل حالات الجوع والفقر في عدة ولايات، بل إن السلطات صنّفت بعض البلديات ضمن المناطق الأكثر فقرًا…. وحسب تقرير الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، ما لا يقل عن 1400 بلدية فقيرة تعيش على إعانات صندوق الجماعات المحلية المشترك، من بينها 800 بلدية صنِّفت ضمن خانة الأكثر فقرًا، وتضمّ 20 مليون ساكن، كما تعتمد 30 ولاية في توفير حاجيات المواطنين وتسيير شؤونها اليومية على هذا الصندوق.

من جهته حذر البنك الدولي من تداعي تفشي هذه الظاهرة في الجزائر، باعتبار ان البيانات أظهرت أن معدلات الفقر المدقع في المناطق الحضرية أعلى ممّا هي عليه في المناطق الريفية، وليس هذا هو واقع الحال في أغلب الأحيان.

هذا وبالرغم من مرور 60 سنة على استقلال البلاد وامتلاكها هذه الثروات الطبيعية الطائلة، فإن الجزائر لم تعرف تقدمًا يُذكر على المستوى الاقتصادي والأوضاع المعيشية لسكانها تنحدر نحو الأسوأ يوميًا، في ظل إجراءات حكومية باهتة للخروج من عنق الزجاجة، وبلغة الأرقام يعتبر الاقتصاد الجزائري من بين أضعف اقتصادات بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك لاعتماده الكلي على النفط والغاز وتراجع نسب النمو وتواصل نزيف احتياطي النقد الأجنبي وعدم قدرة السلطات على التنويع الاقتصادي، كما يُعدّ معدل دخل الفرد الشهري في الجزائر من بين الأضعف عربيًا، إذ يبلغ شهريًا نحو 256 دولارًا (نحو 34 ألف دينار)، لتحتل المرتبة 13 عربيًا، حسب تصنيف لموقع “نومبيو”، ووفقًا للتصنيف الذي شمل 104 دول، جاءت الجزائر في المركز الـ97 عالميًا من حيث قيمة الدخل الشهري للفرد.

وحسب المراقبين فان ما عاشته بلاد – الكراغلة – سياسيًّا واجتماعيًّا، خلال فترة الحراك الشعبي، تبقى أهم أسباب حالات الفقر المدقع، المسجّلة بالجزائر منحصرة في الفساد الذي عشّش في عدة قطاعات، وبالخصوص في العقدَين الماضيَين، والذي كشفته المحاكمات التي طالت رجال أعمال ورؤساء حكومة ووزراء ومسؤولين أمنيين استغلوا مناصبهم لنهب أموال الجزائر وتكريس فوارق واسعة في مستوى العيش، ما كرّس نظامًا اقتصاديًّا معتمدًا على الريع البترولي، وغير قادر على توفير مناصب شغل تمكّن الفئات المعوزة من تأمين مدخول مالي يخرجهم من دائرة الفقر…

وأمام هذا الوضع يتساءل العديد من الجزائريين عن مآلات المليارات الفائضة عن ميزانية الدولة، الجواب بسيط وهو جيوب الجنرالات وكبار رجال الأعمال، إذ يسيطر رجالات الجيش وجزء من رجال الأعمال المقربين منهم على أغلب القطاعات في الجزائر…لتصبح النتيجة الحتمية إذن هي خسارة التنمية وانتشار الفقر وفقدان الأمن النفسي والجسدي، لدرجة أصبحت فيها الجزائر دولة معروفة في العالم بالطوابير المنتشرة في كل مكان.. ليبقى السؤال المحير انه كيف يمكن للجزائر الخروج من آفة الفقر، في الوقت الذي تحاكم فيه العصابة الحاكمة حاليا لعصابة – عاثت في الأرض فسادا- تعتبر في الواقع امتدادا لها…..


تعليقات الزوار
  1. @YOUSEF

    20 محطة لتحلية مياه البحر عند الجارة الجزائر مقابل الزريبة تم نهب اموال جميع المشاريع بدون حسيب حتى من يحكم لا يحاسب الواقع يشهد جميع إخفاقات الزريبة تنساب الى الجزائر .

  2. @ميساج لمن يهمه الأمر

    نعم حكام واحزاب دزاير بحقدهم ونفاقهم ومايصرفونه من ملاير دولارات لمعاكست مصالح وثراب والصحرا المغربيه كان سبب ومساهمه في تفقير وتجويع الشعب دزايري كدالك تمرير عدت بنود وقرارات وتوصيات ومودنات واملاء تخارجيه وتحرير العمله ساهم في ضرب اقتصاد دزاير وتلك املات وتوصيات ومودنات والقرارات وتحرير العمله الذي يفرضه صندوق النقد الدولي والصحه العالميه وحقوق المرأه وحقوق المجرم و َافتعال نزعات بين بلدان العالم سيجعل من المغرب أفقر واتعس شعوب العالم بتخطيط وبمساهمت حزبين لا تلات لهم 1 حزب لبجدي بنكران الذي صادق عل عدت قرارت واملات دون قرأت عواقبه عل مستقبل بلاد والعباد بعد حذف دعم محروقات وتحرير محروقات َزيادت ربح لستراد عل محروقات وزيادات ربح ضريبه عل محروقات وزيادات ربح محطات توزيع محروقات والغريب في الامر من هب ودب اصبح يحتقر ويهدد الشعب المغربي منهم وهبي َزير العدل خاصو يوجد سجون جديده ليسقبل 30ملبون مغربي كدالك يوم أمس وزير قال بان شعب مراض وزيره قالت لن تستغلمصفات محمديه وفي الغد قالت مقلتش هد كلام وزير قال لي معندوش فلوس غزوال مرتفع تمنه 4مرات ينزل سياره والغريب انهم لم يتكلم عل مايجنوه من ملاير كل نهايه شهر من تعويضات عن سكن 5مليون تعريض آت كوزينه وفراش ولباس وسفر 7مليون سنتم زد أجره خياليه7مليون زد 3افخم سيارات مجانيات محروقات مجانيات سفر للحج َلعمره من ضهر شعب زد بربمات متنعوه وبريك 70مليون مغادرت لوزرا ان كان مختلس او شفار ومتلاعب يعني هد. زيادات الذي عرفته جميع انواع مواد لغذائيه وزيادات في جبيات وضرائيب توجهت لجيوب برلمان لوزرا ولعشيقات ولعدد كبير من صحفي تلفزيون وصحفي أحزاب ونقبين والجيوب ممتلات ومهرجبن ولا عروسه ولمنشطين ودعم اسطول نقل من ضهر شعب أداء سومة كرائيه لسكان فناديق ولبر اربك فزديربه مرحلين اذا دعم شهري لتلاميذ وطلبه سكان بوادي من ضهر شعب دعم مطلقات وبعض اراميل من ضهر شعب قالك لوزير ان رتفاغ تمن غزوال يستفد منه بناء صبيطارات ومداريس عموميه وطرقات وسدودو يعني حوالي 12مليون سياره بالمغرب ماليكها لبسطا ولمستضعفين يؤذن داَعائر فنيط غلاد غزوال غلا فدونح رتفاغ تمن صيانه وعجلات واجزا سيارات كنثقام من حكومة ودوله منهم علاش مالك سياره مداخل ربح غزوال يصل ال 48مليار سنتم في أسبوع من ضهر شعب يعني لافرق بين مغاربه َدزبربن في الفقر ولمجاعه شكون سبب سي بنكران وسي اخنوش وسي وهبي وزير عدل يهدد بالسجن كل مغربي قال لا لتلاعب بعقول وأموال المغاربه لا لغلا غزوال

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني